سيارت تابعة للجيش العراقي في إحدى مناطق محافظة الأنبار
سيارت تابعة للجيش العراقي في إحدى مناطق محافظة الأنبار-أرشيف

انفجرت 17 سيارة ملغومة يقودها انتحاريون ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الرمادي صباح الأربعاء، وذلك فيما اندلعت معارك ضارية بين عناصر التنظيم المتشدد وقوات الأمن المرابطة في المدينة.

وأفادت مصادر عسكرية بأن الانتحاريين فجروا السيارات عند مداخل المدينة، مستهدفين قوات الأمن، ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح.

ونفذت الهجمات بسيارات "همر" العسكرية، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر أمنية في المدينة.

وصاحب هذه التفجيرات قصف على أحياء المدينة. وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي لـ"راديو سوا"، إن أكثر من 150 قذيفة وصاروخ كاتيوشا سقطت في أحياء المدينة السكنية.

وسبق هذه الهجمات قرار من السلطات بحظر التجول في المدينة، بسبب اندلاع معارك بين الجيش وعناصر داعش، أدت إلى مقتل عشرات من الجانبين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي قيس:

​​

المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات

عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش
عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش

سيطرت القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي وأبناء العشائر على مركز ناحية العلم شمالي تكريت الثلاثاء، وذلك في إطار حملة عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على مناطق تخضع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وتعتبر العلم آخر معاقل التنظيم قبل الدخول إلى مدينة تكريت.

ويأتي هذا فيما تواصلت المعارك والاشتباكات في مناطق أخرى بمحيط تكريت لليوم التاسع على التوالي.

ورجح محافظ صلاح الدين رائد الجبوري في اتصال مع "راديو سوا"، أن تحقق القوات العراقية تقدما عسكريا ملموسا في الساعات المقبلة، لافتا إلى أن "تحرير" منطقة البوعجيل من داعش في ساعة واحدة.

وأعلنت عشائر تكريت في بيان استعدادها للاستعادة المدينة ومشاركة أبناء تكريت المنتسبين إلى الأجهزة الأمن وقوات الحشد الشعبي في هذه العملية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:

​​المصدر: راديو سوا