دبابة تابعة للقوات العراقية تدخل مدينة تكريت
دبابة تابعة للقوات العراقية تدخل مدينة تكريت - أرشيف

علقت القوات العراقية الاثنين عملياتها العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة تكريت ومحيطها.

وعزا وزير الداخلية العراقي محمد الغبان، القرار إلى "ضرورات تتعلق بالحفاظ على أرواح المدنيين والبنى التحتية، نتيجة الألغام والمتفجرات التي زرعها مسلحو داعش داخل المدينة".

وقال الغبان، في مؤتمر صحافي عقده في سامراء، إن القوات العراقية تملك زمام المبادرة، وستحدد الوقت المناسب "لمهاجمة العدو وتحرير المنطقة".

وأكد وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، بدوره، وقف العمليات العسكرية في تكريت، مشيرا إلى أن قوات الأمن بمختلف تشكيلاتها ستدخل المدينة قريبا جدا.

ورحب وزير الداخلية بطلب قائد عمليات صلاح الدين الفريق عبد الوهاب الساعدي، إشراك التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في ضرب مواقع داعش في تكريت، وقال إنه يرحب بكل الجهود التي تريد مساندة العراق "في محاربة قوى الإرهاب".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

​​

يشار إلى أن الحكومة العراقية لم تشرك التحالف الدولي في العمليات العسكرية التي أعلن انطلاقها مطلع الشهر الحالي لاستعادة مناطق في محافظة صلاح الدين، ومن بينها تكريت والعلم والدور.

وأفادت تقارير إعلامية إيرانية وأخرى عراقية بأن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، موجود في صلاح الدين "لتقديم المشورة" للقوات العراقية.

المصدر: راديو سوا

جنود عراقيون يلوحون بأسلحتهم. أرشيف
جنود عراقيون يلوحون بأسلحتهم. أرشيف

توقع كريم النوري المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي العراقية التي تساند القوات الأمنية، تحرير مدينة تكريت في غضون 72 ساعة، وأعلن محافظ صلاح الدين السيطرة على عدة مناطق فيها مساء الجمعة.

وأشار المتحدث وهو قيادي في منظمة بدر، إلى أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش مطوقون من جميع الجهات في تلك المنطقة، مقدرا عددهم بحوالي 60 إلى 70 مقاتلا.

وأضاف أن إعلان تحرير المدينة لن يتم قبل رفع آلاف العبوات الناسفة المزروعة على جوانب الطرق وفي المنازل.

ونقل مراسل "راديو سوا" في العراق علي قيس عن رائد الجبوري محافظ صلاح الدين قوله إن القوات العراقية مدعومة بقوات الحشد الشعبي سيطرت على عدة مناطق في تكريت مساء الجمعة.

وأضاف أن هذه القوات تمكنت من إبطال مفعول 13 سيارة ملغومة خلال العملية الأخيرة.

المزيد عن تصريحات محافظ صلاح الدين في تقرير علي قيس:

​​

يذكر أن عملية تحرير تكريت بدأت في 2 آذار/مارس الجاري، وتتحرك القوات المشاركة فيها تدريجيا وببطء لتفادي وقوع خسائر في صفوفها بسبب استخدام التنظيم المتشدد لوسائل غير تقليدية كالعبوات الناسفة والعمليات الانتحارية.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي قد توقع في تصريح سابق استعادة المدينة في غضون أيام، وأشاد حينها بالمعنويات المرتفعة للقوات العراقية.

المصدر: وكالات/راديو سوا