صاروخ فاتح-110 الإيراني
صاروخ فاتح-110 الإيراني

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الثلاثاء إن إيران نشرت صواريخ وقذائف صاروخية متقدمة في العراق لمساعدة حكومة بغداد في عملياتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في تكريت.

ونقلت الصحيفة عن ثلاثة مسؤولين أميركيين، قولهم إن وكالة الاستخبارات الأميركية، رصدت نشر تلك الصواريخ والأسلحة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتفيد تقارير استخباراتية أميركية بأن القذائف الصاروخية فجر-5 وصواريخ فاتح-110 من بين الأسلحة التي نشرتها إيران في العراق في الآونة الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن خبراء عسكريين، قولهم إن هذه القذائف والصواريخ هي نفسها التي استخدمتها حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني ضد إسرائيل في السنوات الماضية.

وبينما لم تستخدم إيران أيا من هذه الصواريخ في العراق بعد، أبدى مسؤولون أميركيون خشية من أن استخدام تلك الأسلحة في ميدان المعركة، قد يؤجج التوترات الطائفية ويتسبب بسقوط ضحايا في صفوف المدنيين، حسب الصحيفة الأميركية.

وكان مسؤولون أميركيون قد أبدوا في عدة مناسبات، قلقا من اتساع نطاق النفوذ الإيراني في العراق في الأشهر الماضية.
 

المصدر: نيويورك تايمز

دبابة تابعة للقوات العراقية تدخل مدينة تكريت
دبابة تابعة للقوات العراقية تدخل مدينة تكريت

علقت القوات العراقية الاثنين عملياتها العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة تكريت ومحيطها.

وعزا وزير الداخلية العراقي محمد الغبان، القرار إلى "ضرورات تتعلق بالحفاظ على أرواح المدنيين والبنى التحتية، نتيجة الألغام والمتفجرات التي زرعها مسلحو داعش داخل المدينة".

وقال الغبان، في مؤتمر صحافي عقده في سامراء، إن القوات العراقية تملك زمام المبادرة، وستحدد الوقت المناسب "لمهاجمة العدو وتحرير المنطقة".

وأكد وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، بدوره، وقف العمليات العسكرية في تكريت، مشيرا إلى أن قوات الأمن بمختلف تشكيلاتها ستدخل المدينة قريبا جدا.

ورحب وزير الداخلية بطلب قائد عمليات صلاح الدين الفريق عبد الوهاب الساعدي، إشراك التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في ضرب مواقع داعش في تكريت، وقال إنه يرحب بكل الجهود التي تريد مساندة العراق "في محاربة قوى الإرهاب".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

​​

يشار إلى أن الحكومة العراقية لم تشرك التحالف الدولي في العمليات العسكرية التي أعلن انطلاقها مطلع الشهر الحالي لاستعادة مناطق في محافظة صلاح الدين، ومن بينها تكريت والعلم والدور.

وأفادت تقارير إعلامية إيرانية وأخرى عراقية بأن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، موجود في صلاح الدين "لتقديم المشورة" للقوات العراقية.

المصدر: راديو سوا