عناصر مسلحة تقاتل إلى جانب القوات العراقية في تكريت
عناصر مسلحة تقاتل إلى جانب القوات العراقية في تكريت

استأنفت القوات العراقية الجمعة هجومها على مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في تكريت من أجل استعادة السيطرة على المدينة، بعدما عززت موقعها بفضل الدعم الجوي الذي قدمته قوات التحالف الدولي.

وأفادت مصادر أمنية بأن المروحيات القتالية قصفت الجمعة عدة مواقع للمسلحين إضافة إلى استخدام القوات العراقية مدافع الهاون والأسلحة الثقيلة في عملياتها العسكرية في تكريت، وذلك في ظل مشاركة طائرات التحالف الدولي بقصف مواقع داعش في المدينة.

وأكد قادة أمنيون في جهاز مكافحة الإرهاب لقناة الحرة أن المواجهات المسلحة مع عناصر داعش هي "حرب شوارع وليست حربا نظامية"، مضيفين أن تقدم القطعات مستمر وبشكل بطيء بسبب تفخيخ أغلب الطرق والبيوت ومباني المؤسسات الحكومية وحتى أعمدة الكهرباء والأشجار.

وأضاف المسؤولون الأمنيون أن محاصرة مسلحي داعش في تكريت دفعت بعض مجاميعه إلى محاولة الهروب باتجاه جزيرة سامراء والتعرض للقطعات العسكرية لقطع الإمدادات عنها إلا أن وحدات الشرطة الاتحادية أحبطت هذه المحاولات.

وتؤكد القيادات الأمنية أن إعلان تحرير عموم محافظة صلاح الدين بات قريبا بعد مضاعفة الجهود العسكرية البرية والجوية إضافة إلى الإمكانات الاستخباراتية.

وبعد استئناف العمليات القتالية في تكريت، وصل رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى تكريت للإشراف على عملية استعادة المدينة من قبضة داعش.

وصرح العبادي أن هناك تفاهما كبيرا بين القوات العسكرية والأمنية والحشد الشعبي لتحرير مدينة تكريت.

وفي نفس السياق، نفى قياديون في فصائل الحشد الشعبي تركهم أرض المعركة في تكريت بسبب الخلافات حول مشاركة طيران التحالف، مؤكدين أن الأيام المقبلة ستشهد حلا لتلك الخلافات.

المصدر: الحرة

مدير العلاقات والإعلام في وزارة الدفاع العراقية يحيى رسول
مدير العلاقات والإعلام في وزارة الدفاع العراقية يحيى رسول

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع صوتي لمسؤول بوزارة الدفاع العراقية بخصوص إغلاق صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للقيادات الأمنية.

ونسب للعميد يحي رسول، مدير إدارة الإعلام في الوزارة، قوله في التسجيل إن "وزير الدفاع (جمعة عناد) أمر بإغلاق جميع الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بقيادات العمليات والفرق والتشكيلات والوحدات وحتى الصفحات الخاصة".

استمع
مقطع صوتي منسوب للعميد يحيى رسول

وحذر رسول من أن عدم الاستجابة لهذه الأوامر ستترتب عليه تداعيات.

وتأتي هذه المعلومات بعد بيان توضيحي سابق من وزارة الدفاع العراقية كانت قد حذرت فيه من انتشار صفحات وهمية على مواقع التواصل تنشر معلومات غير صحيحة باسم قيادات أمنية، بعضها منسوب لوزير الدفاع.