قوات عراقية في تكريت
قوات عراقية في تكريت

صدت قوة مشتركة من قيادة عمليات صلاح الدين ومتطوعي الحشد الشعبي هجومين لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في قريتي المزرعة والحجاز على أطراف قضاء بيجي شمال تكريت في محافظة صلاح الدين العراقية.

وأبلغ قائمقام قضاء بيجي محمد محمود مراسل "راديو سوا" في العراق علي قيس بأن ثلاثة مسلحين من داعش قتلوا خلال عملية التصدي.

وكانت القوات الأمنية قد قتلت مساء الأحد 16 عنصرا في التنظيم كانوا مختبئين في أحد المنازل بمنطقة القادسية في تكريت، وفق ما أعلن المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي أحمد الأسدي.

واستعادت قوات الفرقة الخامسة المتمركزة في جبال حمرين شرق صلاح الدين السيطرة على منطقة الفتحة خلال تصديها لهجوم شنته عناصر التنظيم المتشدد.

مزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع في تقرير علي قيس:

​​

المصدر: "راديو سوا"

آثار رومانية في مدينة الحضر
آثار رومانية في مدينة الحضر

نشر تنظيم الدولة الإسلامية داعش تسجيل فيديو يظهر فيه مسلحون وهم يستخدمون البنادق والمطارق لتدمير آثار في مدينة الحضر الأثرية جنوب مدينة الموصل شمال العراق.

وتم بث الشريط الذي لم يحمل تاريخا يوم 3 نيسان/أبريل بعد يوم من خروج تنظيم داعش من مدينة تكريت بعد استيلاء القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها على المدينة.

ويشاهد في الشريط مسلحان تحدث أحدهما إلى الكاميرا قائلا إن التنظيم أرسلهما لتحطيم هذه الآثار.

ويظهر في الشريط مسلحون يحطمون تماثيل معلقة على جدران مبنى ويطلقون نيران البنادق عليها.

وتضم مدينة الحضر مبان معمارية شرقية وغربية وتقع في صحراء على بعد نحو 100 كلم جنوب غرب مدينة الموصل.

وبدأت عملية تدمير الآثار في المدينة بعد نحو الشهر بعد تدمير التنظيم مدينة نمرود الأشورية الأثرية وعشرات القطع الأثرية في متحف الموصل.

ودانت اليونسكو حملة تنظيم داعش لتدمير الآثار العراقية ووصفت ذلك بأنه جريمة حرب.

وقالت اليونسكو في تغريدة على تويتر عقب نشر الفيديو "يجب أن نقف ضد القوى التي تسعى إلى تقسيم العراق. فهم يهاجمون الإنسانية التي نشترك فيها جميعا".

​​

المصدر: وكالات