عناصر في الجيش العراقي في بغداد
عناصر في الجيش العراقي

قصف طيران التحالف الدولي الثلاثاء مواقع لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال غربي العراق، بينما تمكنت قوة عراقية من قتل ثلاثة انتحاريين من التنظيم بناحية البغدادي في الأنبار غربي العراق.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن مصادر أمنية ومحلية إن طائرات التحالف قصفت أهدافا متحركة وثابتة للتنظيم في منطقتي الكرامة والاخاء بالجزء الأيسر من مدينة الموصل، وحلقت الطائرات بسماء المدينة مما دفع مسلحي داعش إلى الانسحاب وإخلاء عدد من المقرات خشية استهدافها.

وفي الأنبار، أشارت المصادر إلى أن مقاتلي العشائر نصبوا كميناً بين منطقتي البغدادي وجبُة غربي الرمادي، استهدف مجموعة من المتشددين أسفرت عن مقتل ثلاثة انتحاريين من داعش كانوا يخططون لمهاجمة القوات الأمنية وأبناء العشائر في البغدادي.

تحديث 16:43 ت.غ

قتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش رميا بالرصاص، 11 شخصا في محافظة صلاح الدين، قال إنهم موالون للحكومة العراقية، حسبما أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء.

وتظهر الصور عملية اقتياد الضحايا الذي كانوا يرتدون ملابس برتقالية اللون، ومن ثم قتلهم بإطلاق الرصاص على رؤوسهم. 
 
عملية بيجي

وفي قضاء بيجي الذي أعلنته بغداد منطقة محررة في بداية هذا الأسبوع، تنفذ القوات العراقية، عملية للقضاء على جيوب داعش في مصفاة بيجي والمنطقة المحيطة بها. ونفذت المقاتلات العراقية وطائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، غارات جوية لمساندة القوات العسكرية على الأرض.

وقال قائمقام قضاء بيجي محمد محمود، في اتصال مع "راديو سوا"، إن داعش تكبد خسائر فادحة في الأرواح خلال عملية استعادة مصفاة بيجي، مقدرا عدد قتلى داعش بنحو 150.

وأضاف محمود، أن قوات الجيش والشرطة العراقية مدعومة بقوات الحشد الشعبي وعشائر صلاح الدين، تتحرك لاستعادة منطقة المالحة إلى الجنوب من القضاء:

​​

وأشار إلى مواصلة مسلحي داعش استهداف بعض القرى والمناطق الواقعة إلى الجنوب من قضاء بيجي بسبب سيطرتهم على المناطق الزراعية المحاذية لنهر دجلة.

المصدر: وكالات/راديو سوا

قوات ليبية تستعد لمهاجمة داعش في سرت
قوات ليبية تستعد لمهاجمة داعش في سرت

قالت الحكومة الأثيوبية إنها تحاول الحصول على مزيد من المعلومات بشأن شريط مصور يظهر فيه مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية داعش وهم يعدمون نحو 30 شخصا في ليبيا قالوا إنهم مسيحيون أثيوبيون.

وكشف المتحدث باسم الحكومة الأثيوبية رضوان حسين أن أديس أبابا لم تتمكن بعد من التأكد من أن الأشخاص الذين ظهروا في الشريط من الرعايا الأثيوبيين، إلا أنه أكد إدانة بلاده الأعمال الوحشية للتنظيم.

وقال إن أثيوبيا، التي ليس لديها سفارة في ليبيا، ستساعد رعاياها الذين يرغبون في مغادرة هذا البلد.

مسلحو داعش يعدمون إثيوبيين (11:57 ت.غ)

نشر تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأحد تسجيلا مصورا يظهر إعدام 28 شخصا على الأقل، ذكر التنظيم أنهم إثيوبيون مسيحيون أعدموا في ليبيا.

​وأظهر الفيديو الذي نشر على مواقع تعني بأخبار الجماعات المتشددة إعدام 12 شخصا على شاطئ عبر قطع رؤوسهم، و16 شخصا في منطقة صحراوية عبر إطلاق النار على رؤوسهم.

وبدا في التسجيل 16 شخصا على الأقل ارتدوا ملابس سوداء يسيرون في منطقة صحراوية إلى جانب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية حملوا رشاشات في أيديهم، بينما سار 12 شخصا على الأقل على شاطئ قرب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية أيضا.

وأعلن التنظيم أن المنطقة الصحراوية تقع في فزان، جنوب وسط ليبيا، بينما يقع الشاطئ في برقة، شرق البلاد.

وتحدث أحد أعضاء تنظيم داعش في المنطقة الصحراوية بالإنكليزية وهو يحمل مسدسا.

وبحسب التسجيل فإن الذين أعدموا هم من "أتباع الكنيسة الإثيبوية المحاربة".

وكان التنظيم قد أعلن في شباط/فبراير الماضي إعدام 21 رهينة معظمهم من المصريين الأقباط في ليبيا أيضا.

المصدر: وكالات