أحد مسلحي العشائر خلال اشتباكات مع عناصر داعش في أحد أحياء الرمادي
أحد مسلحي العشائر خلال اشتباكات مع عناصر داعش في أحد أحياء الرمادي

تمكنت القوات العراقية الأربعاء من فتح معبر رئيسي يربط شرق مدينة الرمادي باتجاه مقر عمليات الأنبار غرب العراق، واشتبكت مع عدد من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن مصدر أمني قوله إن طيران الجيش العراقي بالتنسيق مع استخبارات قيادة الأنبار قصف مواقع لداعش، ما أدى إلى مقتل 10 من مسلحي التنظيم.

وأضاف نفس المصدر أن من بين القتلى ثلاثة من قيادات التنظيم قرب مستشفى الولادة بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وأشار قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من جانبه في تصريح صحافي الأربعاء إلى اعتقال أربعة أشخاص بتهمة انتحالهم صفة قوات "الحشد الشعبي" في قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق.

وأضاف الساعدي أن القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي والعشائر تمكنت من إلقاء القبض على الأشخاص الذين أدعوا أنهم من قوات الحشد وسرقوا عددا من المنازل بالمنطقة، لافتا إلى أن العملية الأمنية التي نفذتها القوات المشتركة أسفرت أيضا عن مقتل اثنين من منفذي "مجزرة سبايكر" على مشارف مصفاة بيجي للنفط.

تحديث 18:19 ت.غ

استعادت القوات العراقية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الأنبار، الأربعاء السيطرة على المناطق الرئيسية في مدينة الرمادي، وأطلقت عملية للقضاء على جيوب التنظيم المتبقية في المدينة.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي إن داعش فقد قدرته على التحرك داخل المدينة، مشيرا إلى أن الشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب تسلما مهام الأمن في الرمادي. 

وأضاف المسؤول المحلي أن القوات العراقية تمكنت من استعادة منطقة الشركة الأربعاء، ودخلت منطقة الصوفية والسجارية. وقال العيساوي إن القوات العراقية تشن هجومها على مواقع داعش في الرمادي من خمسة محاور.
 
وأفاد مصدر أمني بأن القوات العراقية تمكنت أيضا من صد هجوم لداعش على منطقة الحوز وسط الرمادي.
 
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:

​​

كانت تعزيزات عسكرية كبيرة من الشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب قد وصلت إلى الرمادي، الأحد الماضي لصد هجمات داعش ومنعهم من الاقتراب من منطقة المجمع الحكومي وسط المدينة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

عناصر في الجيش العراقي في بغداد
عناصر في الجيش العراقي في بغداد

قصف طيران التحالف الدولي الثلاثاء مواقع لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال غربي العراق، بينما تمكنت قوة عراقية من قتل ثلاثة انتحاريين من التنظيم بناحية البغدادي في الأنبار غربي العراق.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن مصادر أمنية ومحلية إن طائرات التحالف قصفت أهدافا متحركة وثابتة للتنظيم في منطقتي الكرامة والاخاء بالجزء الأيسر من مدينة الموصل، وحلقت الطائرات بسماء المدينة مما دفع مسلحي داعش إلى الانسحاب وإخلاء عدد من المقرات خشية استهدافها.

وفي الأنبار، أشارت المصادر إلى أن مقاتلي العشائر نصبوا كميناً بين منطقتي البغدادي وجبُة غربي الرمادي، استهدف مجموعة من المتشددين أسفرت عن مقتل ثلاثة انتحاريين من داعش كانوا يخططون لمهاجمة القوات الأمنية وأبناء العشائر في البغدادي.

تحديث 16:43 ت.غ

قتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش رميا بالرصاص، 11 شخصا في محافظة صلاح الدين، قال إنهم موالون للحكومة العراقية، حسبما أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء.

وتظهر الصور عملية اقتياد الضحايا الذي كانوا يرتدون ملابس برتقالية اللون، ومن ثم قتلهم بإطلاق الرصاص على رؤوسهم. 
 
عملية بيجي

وفي قضاء بيجي الذي أعلنته بغداد منطقة محررة في بداية هذا الأسبوع، تنفذ القوات العراقية، عملية للقضاء على جيوب داعش في مصفاة بيجي والمنطقة المحيطة بها. ونفذت المقاتلات العراقية وطائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، غارات جوية لمساندة القوات العسكرية على الأرض.

وقال قائمقام قضاء بيجي محمد محمود، في اتصال مع "راديو سوا"، إن داعش تكبد خسائر فادحة في الأرواح خلال عملية استعادة مصفاة بيجي، مقدرا عدد قتلى داعش بنحو 150.

وأضاف محمود، أن قوات الجيش والشرطة العراقية مدعومة بقوات الحشد الشعبي وعشائر صلاح الدين، تتحرك لاستعادة منطقة المالحة إلى الجنوب من القضاء:

​​

وأشار إلى مواصلة مسلحي داعش استهداف بعض القرى والمناطق الواقعة إلى الجنوب من قضاء بيجي بسبب سيطرتهم على المناطق الزراعية المحاذية لنهر دجلة.

المصدر: وكالات/راديو سوا