عناصر من العشائر السنية في الأنبار
عناصر من العشائر السنية في الأنبار

تمكنت القوات العراقية من قتل 69 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش خلال عمليات عسكرية في الأنبار وصلاح الدين.

وأفادت مصادر عسكرية بأن سلاح الجو العراقي قصف مقرات لداعش في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب العراق الجمعة، ما أسفر عن مقتل 20 من عناصر داعش وحرق ست سيارات محملة بالأسلحة.

وأضافت المصادر أن الطيران العراقي قصف أحد المنازل في جزيرة الخالدية شرق مدينة الرمادي كان داخله قيادات في داعش.
وتمكنت قوة من قيادة عمليات صلاح الدين شمال العراق من تدمير أجهزة ومعدات عسكرية كانت بحوزة داعش.

تحديث (19:32 تغ)

ذكر مصدر أمني عراقي أن القوات العراقية صدت الجمعة هجوما لتنظيم الدولة الإسلامية داعش بالقرب من مصفاة بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال العراق، ما أدى إلى مقتل 32 من مسلحي التنظيم.

وأضاف المصدر أن "مسلحي داعش حاولوا التسلل إلى مصفاة بيجي، واشتبكت قوات الشرطة الاتحادية بالتعاون مع الفرقة الذهبية العراقية مع الإرهابيين وتمكنت من القضاء عليهم".

وأشار إلى أن "طيران الجيش العراقي والتحالف الدولي قصف عناصر وتجمعات التنظيم".

وكانت تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت الخميس، إلى أطراف قضاء بيجي، لتساهم في تحرير القضاء من قبضة داعش وصولا الى مصفاة بيجي وتأمين كل المناطق المحيطة به.

المصدر: وكالات

طائرات فرنسية تشن غارات على داعش في العراق
طائرات فرنسية تشن غارات على داعش في العراق. أرشيف

شنت الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش 21 غارة على سورية والعراق خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وقال الجيش الأميركي إن 15 غارة استهدفت مواقع للتنظيم بالقرب من سبع مدن عراقية منها الرمادي والموصل.

وفي سورية، شن التحالف ست غارات حول الحسكة والرقة وعين العرب/كوباني.

في غضون ذلك، وقعت اشتباكات عنيفة بين كتائب إسلامية والقوات النظامية السورية الخميس في ريف اللاذقية.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر في الجيش النظامي إن الطائرات الحربية قصفت مخابئ "لإرهابيين" في شمال ريف اللاذقية.

وقالت مصادر في الكتائب المقاتلة لرويترز إن المعارك اندلعت بالقرب من منطقة جبل الأكراد، القريبة من القرداحة، مسقط رأس عائلة الأسد.

وتبرز أهمية اللاذقية للمقاتلين المعارضين في أنها ميناء رئيسي، ولأن السيطرة عليها تجعلهم قريبين من القرى العلوية.

المصدر: وكالات