رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي برفقة الرئيس باراك أوباما، أرشيف
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رفقة الرئيس باراك أوباما

يلتقي الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، على هامش قمة قادة دول مجموعة السبع الأحد والاثنين في ألمانيا، وفق ما أعلن البيت الأبيض الخميس.

وأوضح مستشار الرئيس الأميركي بين رودس أن هذا اللقاء سيكون مناسبة ليبحث أوباما "مباشرة" مع العبادي الوضع الميداني وجهودالولايات المتحدة لدعم القوات العراقية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت قبل أسابيع تسليم واشنطن العراق ألفي سلاح مضاد للدبابات في حزيران/يونيو الجاري لمساعدة القوات العراقية على التصدي لتفجيرات داعش الانتحارية.

وأعلن نائب وزير الخارجية أنتوني بلينكن الأربعاء مقتل أكثر من 10 آلاف عنصر من تنظيم داعش منذ بدء حملة الغارات الجوية للتحالف الدولي ضد معاقل التنظيم المتشدد في سورية والعراق.

 

المصدر: وكالات

المتحدث باسم الإدارة الأميركية جوش إرنست
المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست

جدد البيت الأبيض تأكيد مضي الرئيس باراك أوباما قدما في استراتيجيته للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست خلال مؤتمر صحافي في واشنطن الأربعاء إن الرئيس لا يزال يطبق استراتيجية تضمن العمل مع المجتمع الدولي لدعم قوات الأمن العراقية في مواجهة داعش.

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية أظهرت بعض التقدم، إلا أن هناك كثيرا مما ينبغي القيام به.

وأكد إرنست أن الأخطاء في هذه الاستراتيجية لا تبرر استبدالها رغم استطلاعات الرأي، لأن اعتمادها لا يستند على الاستطلاعات الشهرية وإنما على المصلحة القومية.

وقد أظهر استطلاع للرأي نشرته مؤخرا شبكة إيه بي سي وصحيفة واشنطن بوست أن 64 في المئة من الأميركيين غير راضين عن جدوى الحرب التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش في العراق.

وتشير النتائج إلى أن هذه الآراء لا تحمل الرئيس وحده المسؤولية في تقدم التنظيم الفترة الماضية، إذ أن 40 في المئة يلقون باللوم على سياسته العسكرية، في حين حمل 38 في المئة الجيش العراقي هذه المسؤولية.

المصدر: صحف ووكالات