عناصر مع الحشد الشعبي في بيجي
عناصر مع الحشد الشعبي في بيجي

 

قالت مصادر من الجيش والشرطة العراقيين إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش هاجموا القوات الحكومية وعناصر الحشد الشعبي، السبت، على مقربة من مدينة بيجي، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا.

ويأتي هذا الهجوم في إطار معركة السيطرة على مصفاة بيجي النفطية الأكبر في العراق.

ونلقت رويترز عن مصادر في قيادة العمليات الأمنية في تكريت المجاورة قولها إن أربعة انتحاريين فجروا أنفسهم في قوات الأمن والمقر المحلي للحشد الشعبي في منطقة الحجاج القريبة من المصفاة، والتي تقع على بعد 10 كيلومترات جنوبي مدينة بيجي.

وتواجه القوات العراقية والفصائل الشيعية القوية المدعومة من إيران مقاتلي تنظيم داعش على عدد من الجبهات في العراق تشمل المنطقة المحيطة بمصفاة بيجي شمالي العاصمة بغداد ومدينة الرمادي إلى الغرب من العاصمة.​

المصدر: وكالات

أحد عناصر الحشد الشعبي قرب بيجي-أرشيف
أحد عناصر الحشد الشعبي قرب بيجي-أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الجمعة، إحراز القوات الحكومية مدعومة بمسلحي الحشد الشعبي تقدما في المعارك الدائرة في مدينة بيجي.

وأضافت أن "قطعاتها، وبالتعاون مع قيادة عمليات صلاح الدين من الجيش والشرطة وأبناء العشائر والحشد الشعبي، تواصل تقدمها في ثلاثة محاور في قطاع بيجي".

وأكدت الوزارة مقتل "أعداد كبيرة من الإرهابيين، والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد والمعدات"، مشيرة إلى أن "القطعات العسكرية حققت أهدافها".

وكانت وسائل إعلام محلية تحدثت خلال الأيام الماضية عن تمكن قوات الجيش العراقي مدعومة بالحشد الشعبي، من استعادة السيطرة على أجزاء حيوية من مدينة بيجي، من تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدت، من جانبها، الثلاثاء أن القوات العراقية تحقق بالفعل تقدما في بيجي ومصفاتها، لكنها وصفت المعارك على الأرض بين الجانبين بأنها عنيفة، وقالت إن من المبكر الجزم بأن المعركة هناك انتهت.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال الاثنين إن القوات العراقية، حققت انتصارات "باهرة" خلال الأيام القليلة الماضية في بيجي والثرثار، وتتقدم بقوة في الأنبار وباقي الجبهات.

المصدر: وكالات