عناصر من الشرطة الروسية
عناصر من الشرطة الروسية

قالت منظمة إقليمية أوروبية-آسيوية الأربعاء، إن قرابة 2000 مواطن روسي يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق.

وأوضح مدير جهاز مركز مكافحة الإرهاب في مجموعة الدول المستقلة أندريه نوفيكوف في تصريحات لوكالة انترفاكس الروسية الأربعاء، أن أجهزة استخبارات الدول الأعضاء في المجموعة احصت هذا العدد، لكن تقديرات الخبراء تشير إلى انضمام نحو 5000 روسي إلى داعش.

وحذر نوفيكوف، من أن عودة هؤلاء المقاتلين ستزيد من خطورة الوضع في بلدان مجموعة الدول المستقلة.

وتضم مجموعة الدول المستقلة روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة.

وكان مدير جهاز الأمن الفدرالي (أف أس بي) الروسي الكسندر بورتنيفوك، قد قدر في مطلع حزيران/يونيو الجاري عدد المواطنين الروس الذين يقاتلون في العراق بحوالي 1700، معربا عن قلقه إزاء تنامي تأثير تنظيم داعش في روسيا، ودعا إلى تعاون متزايد مع واشنطن والغربيين بهذا الشأن.

وفي الأسابيع الأخيرة، غادر عدد من الشبان الروس إلى سورية. وأفادت جامعة موسكو بفقدان طالبة غادرت إلى تركيا، حيث يعتقد أنها ستحاول الانتقال إلى سورية.

وأعرب دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن قلقه لموجة رحيل أعداد من الطلاب الروس ووصفها للصحافيين بأنها "ظاهرة خطيرة".

وفي مطلع هذا الشهر، أوقفت السلطات التركية 14 روسيا بينهم طالبة عمرها 19 عاما، وأربعة أذربيجانيين في كيليتش وهم يحاولون العبور إلى سورية.

المصدر: وكالات

بوتين خلال استقباله للعبادي في الكرملين
بوتين خلال استقباله للعبادي في الكرملين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال محادثات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الكرملين الخميس، توسيع التعاون العسكري بين موسكو وبغداد لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مشيدا بالشراكة "العريقة والوثيقة" بين الجانبين.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال قبل انطلاق المحادثات، إن روسيا مستعدة لمد العراق بالأسلحة لهذا الغرض.

محادثات روسية-عراقية (تحديث)

يجري رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي محادثات في موسكو الخميس، يطغى عليها الطابع العسكري. ومن المقرر أن يلتقي خلال الزيارة التي تستمر يوما، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعقد العبادي اجتماعا منفردا مع نظيره الروسي ديمتري مدفيديف، قبل أن يرأسا اجتماعا بحضور أعضاء الوفدين الرسميين. 

ودعا العبادي خلال الاجتماع مع نظيره الروسي، موسكو إلى لعب دور أكبر في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مشيرا إلى أن تحركات التنظيمات الإرهابية تتطلب يقظة روسيا، حسبما نقلت عنه وكالة انترفاكس الروسية.

العبادي ومدفيديف خلال لقائهما في موسكو

​​وقال العبادي إن العراق يواجه إرهابا يهدد المنطقة والعالم، وإن داعش رغم، سيطرته على الرمادي، يخضع لحصار تضربه القوات العراقية التي تحيط بالمدينة من عدة جهات وتستعد لاستعادتها في أقرب وقت.

وأكد مدفيديف من جهته، دعم موسكو للحكومة العراقية واستعداد روسيا لتطوير قدرات القوات العراقية من الجيش والشرطة، مشيرا إلى أهمية تفعيل اللجنة العراقية-الروسية في مجالات التعاون العسكري والاقتصادي والمجالات الأخرى.

وكانت روسيا قد زودت العراق بمروحيات قتالية من طراز أم آي 28، وقبلها بمروحيات أم آي 35 ومقاتلات أس يو 25، يستخدمها الجيش العراقي في عملياته ضد داعش.

وعقد العبادي في وقت سابق الخميس، اجتماعات مع رؤساء شركات سويوز غروب للطاقة، ولوك أويل، وغاز بروم الروسية، وتعهد بتذليل الصعوبات التي تعترض الاستثمار الروسي في العراق.

 

المصدر: وكالات