مدينة الموصل
مدينة الموصل

وعدت الحكومة العراقية بعملية عسكرية وشيكة لطرد تنظيم الدولة الاسلامية داعش من مدينة الموصل التي اجتاحها مسلحوه في حزيران/ يونيو من العام الماضي.

جاء ذلك في منشورات أسقطتها طائرات عراقية على الموصل بشمال البلادتبلغ فيها السكان بأن مقاتلي داعش سيطردون قريبا من المدينة، ودعت المواطنين إلى التعاون مع القوات الأمنية وطالبتهم بالابتعاد عن مواقع التنظيم ومقراته.

وقال المسؤول الاعلامي للحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد مموزيني إن المنشورات التي ألقيت في مناطق الموصل دعت المواطنين الى متابعة إذاعة جديدة ستبدأ البث قريبا وحثت السكان على حمل جهاز راديو صغير معهم طوال الوقت لتلقي التعليمات بشأن عملية الموصل:

​​

وقال سكان في الموصل تم الاتصال بهم عبر الهاتف إن مقاتلي الدولة الإسلامية منتشرون في أنحاء المدينة التي أسقطت فيها المنشورات وإنهم طلبوا من المارة الابتعاد.

في الأثناء، أكد قائد عمليات محافظة نينوى اللواء نجم عبد الله الجبوري أن القوات الأمنية تنتظر تحديد القيادة العامة للقوات المسلحة ساعة الصفر للبدء بتحرير الموصل:

​​

وأضاف الجبوري في اتصال مع "راديو سوا" أن تدريبات أبناء عشائر محافظة نينوى وعاصمتها الموصل على يد المستشارين الأميركيين وصلت إلى مراحل متقدمة:

​​

ويسيطر داعش على مدينة الموصل منذ أن اجتاحها في حزيران/ يونيو من العام الماضي وتوغل في معظم المحافظات السنية في العراق.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

أبناء العشائر يتخذون مواقعهم في إحدى ضواحي الفلوجة خلال مواجهات مع مسلحي داعش
أبناء العشائر يتخذون مواقعهم في إحدى ضواحي الفلوجة خلال مواجهات مع مسلحي داعش

تقدمت القوات الأمنية العراقية مدعومة بقوات الحشد الشعبي السبت في مناطق جنوبي مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وتمكنت القوات من السيطرة على أجزاء واسعة من منطقة النعيمية التي تعد معبر داعش إلى عامرية الفلوجة، حسبما قال المتحدث باسم عشائر الكرمة أحمد الجميلي لراديو سوا.

وأضاف الجميلي أنه على الرغم من سيطرة القوات الأمنية على مناطق عدة في جنوبي مدينة الفلوجة إلا أن هناك مناطق أخرى ما زالت تحت سيطرة داعش.

​​ويذكر أن القوات الأمنية المدعومة بالحشد الشعبي ومقاتلي العشائر وطيران الجيش ينفذون هجمات وضربات يومية تستهدف معاقل داعش في محافظة الأنبار.

تحديث (17:47 تغ)

قتل عشرات المسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الموصل وقضاء سنجار، السبت، بضربات جوية نفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقتل في الغارات أحد قادة داعش البارزين كان عينه التنظيم المتشدد "واليا على مدينة نينوى".

 ونقل مراسل "راديو سوا" في كركوك عن مصادر أمنية قولها إن "والي نينوى المدعو أبو شاكر والملقب علي سعود الأسود لقي حتفه في إحدى الغارات الجوية".

وأضاف أن عشرات المقاتلين من داعش سقطوا بغارات جوية استهدفت قضاء سنجار ودمرت دبابتين وثلاثة مواقع عسكرية.

وخلفت هذه الغارات مئات الجرحى من التنظيم المتشدد، ما أجبر داعش على إغلاق جناح الطوارئ بمستشفى الجمهوري بمدينة الموصل أمام المرضى لمعالجة جرحاه.

وأكدت مصادر أمنية أن طيران التحالف الدولي وجه ضربتين جويتين لمؤسسة جابر بن حيان للتصنيع العسكري شمال الموصل.

ودمرت طائرات التحالف رتلا عسكريا من خمس عربات، وقتلت من كانوا على متنها في قضاء تل عفر غربي الموصل.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في كركوك أحمد الحيالي:

 

​​المصدر: راديو سوا