تشييع عدد من ضحايا قاعدة سبايكر
تشييع عدد من ضحايا قاعدة سبايكر

أصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية الأربعاء أحكاما بالإعدام شنقا بحق 24 متهما، أدينوا بقتل مئات من المجندين من قاعدة سبايكر، بعد اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية داعش لمدينة تكريت منتصف العام الماضي.

وقالت المحكمة إن لديها ما يكفي من الأدلة لتجريم هؤلاء.  وأخلت المحكمة سبيل أربعة اشخاص لعدم كفاية الأدلة.

ونفى المدانون التهم الموجهة إليهم بقتل ما قد يصل إلى 1700 مجند معظمهم من أبناء الطائفة الشيعة، بعد اعتقالهم على يد عناصر داعش ومقاتلين موالين لهم على أطراف القاعدة العسكرية، بعد أيام قليلة من بدء التنظيم المتشدد هجومه الواسع في شمال العراق وغربه في حزيران/يونيو 2014. 

وأعلنت السلطات في 10 حزيران/يونيو الماضي، أنها عثرت على رفات نحو 600 من ضحايا عمليات القتل التي باتت تعرف باسم "مجزرة سبايكر"، في مقابر جماعية في تكريت التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها مطلع نيسان/أبريل. 

وكانت الصور والأشرطة المصورة التي نشرها التنظيم العام الماضي لعملية قتل المجندين، قد أظهرت أن العديد منهم قتلوا برصاصة في الرأس قبل أن تلقى جثتهم في نهر دجلة.

المصدر: وكالات

عملية انتشال جثت من موقع سبايكر قرب تكريت
عملية انتشال جثت من موقع سبايكر قرب تكريت

انتشلت السلطات العراقية مئات الجثت من مقابر جماعية عثرت عليها قرب مدينة تكريت في صلاح الدين، حيث قتل تنظيم الدولة الاسلامية داعش عددا كبيرا من طلاب قاعدة جوية لدى اجتياحه المدينة منتصف العام الماضي.

وقالت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود في مؤتمر صحافي عقدته في بغداد الخميس، إن الجهات المختصة انتشلت 470 جثة من قاعدة سبايكر التي استعادتها القوات العراقية بعد معارك طاحنة مع داعش الشهر الماضي.

وكشف كبير أطباء المشرحة الرئيسية في بغداد زياد علي عباس خلال المؤتمر الصحافي، أن الجثت انتشلت من أربعة مواقع داخل القاعدة. وتجري معاينة الجثت بمساعدة خبراء أجانب من ضمنهم خبراء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأوضحت السلطات أن اللوائح الأولى بأسماء الضحايا سيتم الاعلان عنها الأسبوع المقبل. 

وجرى تحديد هويات الجثت من خلال وثائق أو هواتف محمولة عثر عليها في مكان الحادث أو من خلال فحوصات الحمض النووي (DNA).

وكان التنظيم المتشدد قد أعدم بشكل جماعي مئات ممن كانوا في القاعدة العسكرية لدى استيلاء عناصره عليها. وأظهرت مقاطع فيديو نشرها داعش نفسه، عمليات الاعدام هذه. وقدرت السلطات العراقية عدد الذين أعدمهم التنظيم بنحو 1700، معظمهم من أبناء الطائفة الشيعية.

وبدأت السلطات العراقية بعد أن استعادت السيطرة على تكريت في 31 آذار/مارس الماضي، بتفتيش المنطقة بحثا عن مقابر جماعية.

المصدر: وكالات