عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش
عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش

قتل 20 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية داعش في غارات نفذها الطيران العراقي الأربعاء استهدفت مواقع للتنظيم في محافظتي كركوك والأنبار شمالي وغربي العراق.

وذكر الإعلام التابع للجيش العراقي أن الطيران الحربي دمر مقراً لقيادات داعش وقتل 13 من عناصر التنظيم بينهم قيادي في منطقة الرطبة بالأنبار.

وأشارت المعلومات إلى أن مديرية الاستخبارات العسكرية وفرت معلومات دقيقة مكنت الطيران من قصف ما يسمى "ديوان الحسبة" وقتل مساعد مسؤول "الغزوات" بالتنظيم في منطقة الرطبة ومجموعة من مرافقيه.

وأضافت أن الطيران العراقي قصف أيضا مقرا لداعش بقرية تابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك، ما أسفر عن مصرع ستة من عناصر التنظيم بينهم قيادي بارز وجرح 20 آخرين.

وأفاد مصدر أمني في ديالى بأن قوة أمنية مشتركة قتلت اثنين من أبرز قادة تنظيم داعش شمال صلاح الدين.

وفي سياق متصل، ذكرت وكالة الأنباء الوطنية العراقية "نينا" أن قوة أمنية مشتركة مسنودة من الحشد الشعبي اشتبكت مع مجموعة مسلحة مرتبطة بتنظيم داعش في محيط قضاء بيجي شمال صلاح الدين وقتلت اثنين من أبرز قادة تنظيم داعش من أهالي ديالى دون ذكر اسميهما.

المصدر: وكالات

زادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع
زادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع

قالت وزارة الصحة إن العراق سجل أكثر من ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد للمرة الأولى الجمعة، وإن العدد الإجمالي للإصابات يقترب من عشرة آلاف حالة مؤكدة.

وأضافت أن ما لا يقل عن 285 شخصا لاقوا حتفهم‭ ‬في العراق بمرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس.

ورصدت الوزارة 1006 حالات إصابة جديدة الجمعة من بين 9846 إجمالا. وزادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

وتضرر الاقتصاد العراقي، وجزء كبير من الأعمال الصغيرة والعمال في القطاع الخاص بشدة بسبب الإجراءات المرافقة للفيروس.