عناصر في القوات العراقية والحشد الشعبي يرفعون أسلحتهم استعدادا لمهاجمة داعش في الصقلاوية
عناصر في القوات العراقية والحشد الشعبي يرفعون أسلحتهم استعدادا لمهاجمة داعش في الصقلاوية

تعرضت مقرات تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في قضاء الفلوجة، لقصف مدفعي كثيف من قبل الجيش العراقي، فيما رد المسلحون بقصف ناحية عامرية الفلوجة. 

واستهدف القصف المدفعي للقوات العراقية مخازن سلاح ومقرات لقيادات داعش في شمال المدينة ووسطها. وأدى القصف إلى مقتل 10 من داعش وإصابة آخرين بجروح، حسبما أفاد به مسؤولون عسكريون.

ورد عناصر داعش على الضربات المدفعية بقصف ناحية عامرية الفلوجة بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، حسب ما صرح به رئيس المجلس المحلي للناحية التابعة لقضاء الفلوجة شاكر محمود في اتصال مع "راديو سوا". وقال إن القصف أسفر عن إصابة العديد من المواطنين، بينهم نساء وأطفال.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، إن قوات الأمن العراقية تفرض سيطرتها على المحاور الأربعة الرئيسية في الأنبار، مؤكدا أن التنظيم بات محاصرا في المناطق التي يسيطر عليها داخل المحافظة.

وكانت القوات العراقية قد أعلنت في الـ13 من الشهر الماضي، انطلاق العملية العسكرية لتحرير الأنبار بعد نحو أسبوعين على سيطرة داعش على معظم مناطق الرمادي، ليضمها إلى الأقضية والنواحي التي استولى عليها في المحافظة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

​​

المصدر: راديو سوا

متطوعو الأنبار خلال تدريبات في قاعدة الحبانية القريبة من الرمادي
متطوعو الأنبار خلال تدريبات في قاعدة الحبانية القريبة من الرمادي

تمكن متطوعون من عشائر محافظة الأنبار غربي العراق، من التوغل داخل قضاء الفلوجة شرق الرمادي لتنفيذ عمليات ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش. 

وقال المتحدث باسم العشائر، محمد الشعباني، إن المقاتلين نفذوا عملية بعد دخولهم الفلوجة التي تخضع لسيطرة داعش منذ عام ونصف، قتلوا خلالها عددا من عناصر داعش.

واستكملت محافظة الأنبار بالتنسيق مع مستشارية الأمن الوطني، تشكيل أفواج تضم متطوعي العشائر، لتشارك إلى جانب القوات الأمنية في تنفيذ العمليات العسكرية ضد داعش.

وقال الشعباني في هذا الصدد،إن أبناء العشائر المنخرطين في أفوج العامرية والخالدية وفوج الرمادي الأول وفوج الرمادي الثاني، تلقوا تدريبات عسكرية، وإن جميع الأفواج أصبح لديها أوامر إدارية وخصص لأغلب أفرادها راتب لمدة شهرين.

وتضم أفواج متطوعي الأنبار أكثر من 10 آلاف مقاتل تلقوا تدريبات عسكرية في قاعدتي عين الأسد بناحية البغدادي، والحبانية شرقي الرمادي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

​​

وفي سياق آخر، قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني رشاد جلالي في اتصال أجراه معه "راديو سوا" إن ضربات التحالف الدولي التي استهدفت الثلاثاء تجمعات مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في قضاء مخمور جنوب الموصل.

​​

المصدر: راديو سوا