المرجع الديني آية الله علي السيستاني - أرشيف
المرجع الديني آية الله علي السيستاني - أرشيف

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني، الجمعة، رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى "تصعيد الحملة ضد الفساد"، ليضيف صوته للمحتجين ضد مسؤولين يحمّلهم الكثير من العراقيين مسؤولية تردي الخدمات الأساسية والانقطاعات المتكررة للكهرباء.

وقال أحمد الصافي مساعد السيستاني في خطبة الجمعة "المطلوب أن يكون العبادي أكثر جرأة و شجاعة في خطواته الإصلاحية ولا يكتفي ببعض الخطوات الثانوية التي أعلن عنها مؤخرا".

وأضاف "وسيدعمه (الشعب) و يسانده في تحقيق ذلك".

اقرأ أيضا: من يتحمل مسؤولية الفساد في العراق؟ 

وخرج العراقيون في مظاهرات ببغداد ومدن أخرى في الجنوب خلال الأسابيع الأخيرة للتنديد بـ"الفساد وسوء الخدمات".

وكرد فعل على ارتفاع الأصوات المطالبة بمحاسبة المفسدين، أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي الشهر الماضي بتقليص أجور كبار المسؤولين وحصص الكهرباء المدعمة المخصصة لمنازلهم.

المصدر: وكالات

 

متظاهرون في شوارع مدينة الحلة العراقية
متظاهرون في شوارع مدينة الحلة العراقية

تزامنا مع حالة الغليان الشعبي التي تسود محافظات مختلفة من العراق، خرج المئات من المحتجين في تظاهرة كبيرة بمدينة الحلة احتجاجا على "الفساد المالي والإداري وسوء الخدمات".

وتأتي هذه الاحتجاجات الغاضبة، بعد أقل من أسبوع على تظاهرة أخرى شهدتها مدينة بغداد ضد الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي.

وقد أطلق على مظاهرة مدينة الحلة "صرخة بابل ضد الفساد".

وقال أحد المحتجين لقناة "الحرة" إنهم خرجوا للتنديد بالمستوى المعيشي المتدني والخدمات السيئة في المحافظة.

وطالبت مواطنة أخرى ضمن المحتجين بطرد المفسدين ومنح الشعب العراقي حقوقه  التي قالت إنها تعرضت للسرقة.

شاهد فيديو لقناة "الحرة" للمظاهرات مدينة الحلة:

​​

وحمل المتظاهرون نعوشا قالوا إنها تمثل الخدمات الصحية التي يفتقدونها، في إشارة إلى أنها ماتت منذ زمن.

ورفع المحتجون أيضا لافتات تتهم الحكومة بـ"الفساد المالي" وسرقة أموال الخدمات المخصصة للشعب.

وردد المتظاهرون شعارات تدعو إلى إقالة الحكومة وتعديل الدستور وإلغاء فكرة الأقاليم، شاجبين "غياب الإرادة السياسية لتحسين أوضاع البلد".

ويشهد العراق في الأسابيع الأخيرة حالة من الغليان بسبب الانقطاعات المتكررة للكهرباء وتردي الخدمات الأساسية.