خارطة محافظة نينوى
محافظة نينوى

تعرض عدد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى تسمم كيميائي جراء انفجار قذيفة معبأة بغاز الكلور، أثناء محاولة إطلاقها من أحدى القرى شمال العراق.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني في قاطع مخمور رشاد كلالي، إن الحادث وقع خلال محاولة المسلحين مهاجمة قوات البيشمركة من قرية الخرباني في قضاء مخمور، مشيرا إلى إصابة 15 من عناصر داعش بالتسمم.

وفي سياق متصل، قصف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، منزلا تجمع فيه عدد من قيادات داعش قرب ناحية القيارة جنوب الموصل. وأدى الهجوم إلى مقتل وإصابة عشرات من عناصر التنظيم.

وأضاف كلالي أن المنزل يعود لأحد شيوخ العشائر، استضاف عناصر داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في كركوك أحمد الحيالي:

​​
المصدر: راديو سوا

 

عناصر من البيشمركة في لحظات اشتباك مع  مسلحي داعش
عناصر من البيشمركة في لحظات اشتباك مع مسلحي داعش

تعتقد الولايات المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش استخدم أسلحة كيماوية خلال هجوم ضد القوات الكردية في العراق، بداية الأسبوع الجاري، حسبما نقلت الخميس جريدة وول ستريت جورنال.

وذكرت الجريدة نقلا عن مسؤول أميركي رفيع أن داعش حصل على السلاح الكيماوي على الأرجح من سورية التي أقرت بحيازتها لكميات كبيرة من هذه الأسلحة سنة 2013.

وأضافت الجريدة أنه من الممكن أن يكون داعش قد حصل على هذا السلاح في العراق.

وكانت وزارة الدفاع الألمانية التي يشارك جنودها في تدريب القوات الكردية في شمال العراق قالت إن الهجوم الذي نفذ بقذائف مدفعية، أصاب الجنود الأكراد بتهيج في المجاري التنفسية.

ولم تعلن الوزارة الألمانية الجهة التي تقف وراء الهجوم، لكن الوحدات الكردية تقاتل في الوقت الراهن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في محيط الإقليم.

وفي آذار/مارس الماضي، أعلنت حكومة إقليم كردستان أن لديها أدلة على استخدام تنظيم داعش غاز الكلور ضد قواتها.

 

المصدر: وكالات