داعش يحكم سيطرته على الموصل
نقطة تفتيش لداعش بعد انسحاب الجيش من الموصل-حزيران 2014

رفعت اللجنة النيابية المكلفة بالتحقيق في سقوط الموصل العراقية بيد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تقريرها النهائي إلى رئاسة مجلس النواب الأحد. ويتضمن التقرير لائحة بأسماء مسؤولين عراقيين حملتهم اللجنة مسؤولية الانهيار الأمني الذي شهدته البلاد منتصف العام الماضي.

وهذه قائمة بأبرز الأسماء التي وردت في التقرير، والتي أوصت اللجنة البرلمانية بإحالتهم إلى القضاء:

-نوري المالكي-رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة السابق
-أثيل النجيفي-محافظ نينوى
-هدى زكي-عضو مجلس محافظة نينوى
- الفريق أول فاروق الأعرجي- مدير مكتب القائد العام
- سعدون الدليمي- وزير الدفاع السابق
- الفريق أول بابكر زيباري- رئيس أركان الجيش
-الفريق أول الركن عبود هاشم قنبر-قائد العمليات المشتركة
-الفريق أول الركن علي غيدان-قائد القوات البرية
-الفريق الركن حاتم المكصوصي-مدير الاستخبارات العسكرية
-الفريق الركن عبد الكريم العزي-معاون رئيس أركان الجيش
-الفريق الركن باسم حسين الطائي-قائد عمليات نينوى السابق
-اللواء الركن كفاح مزهر علي-قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية
-العميد الركن عبد المحسن فلحي-قائد الفرقة الثانية في الجيش
-اللواء الركن خالد مسين الحمداني-قائد شرطة نينوى
-حسن العلاف-نائب محافظ نينوى
-الشيخ أبو بكر كنعان بشير-مدير الموقف السني في الموصل
-عدنان الأسدي-الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية
-العميد حسن هادي صالح-آمر اللواء السادس في الفرقة الثالثة للجيش
-المقدم نزار حلمي-آمر الفوج الثاني في لواء المشاة الخامس في الفرقة الثانية
-اللواء خالد سلطان العكيدي-مدير شرطة نينوى
-العقيد عرفان مجيد-آمر فوج مغاوير الفرقة الثانية
-العميد هدايت-قائد الفرقة الثالثة في الجيش
-ناجي حميد-مدير مكتب مخابرات نينوى
-نور الدين قبلان-نائب رئيس مجلس محافظة نينوى
-العميد حماد-آمر اللواء الخامس

وقال رئيس اللجنة البرلمانية حاكم الزاملي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد، إن أعضاء اللجنة بذلوا جهودا كبيرة واستثنائية للوصول إلى الحقيقة "بعيدا عن الميول والاتجاهات والمصالح"، ولم تخضع للضغوط أو عمليات الابتزاز والتهديد.

وأشار النائب الزاملي إلى أن التقرير تضمن توجيه الاتهام لـ35 شخصية مدنية وعسكرية لها علاقة بالأحداث.

وأكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، خلال استقباله أعضاء اللجنة، أن المجلس سيعرض التقرير في الجلسة المقبلة وبشكل علني، ليطلع الشعب على حقيقة ما جرى من أحداث تسببت في سقوط الموصل بيد داعش.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

 

 

عناصر من الجيش العراقي
عناصر من الجيش العراقي

قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن ضعف أداء القوات العراقية وترهل قياداتها، إضافة إلى تفشي الفساد، من أبرز أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في حزيران/يونيو الماضي.

وأضاف العبيدي في احتفال أقيم في بغداد الثلاثاء بمناسبة عيد الجيش العراقي الذي يوافق السادس من كانون الثاني/يناير، أن "ما حصل من نكسة في العاشر من حزيران الماضي كان بسبب ضعف الأداء وضعف القيادات وقلة الانضباط"، اضافة إلى انعدام الثقة بين الجيش وأبناء الشعب.

واعتبر أن الفساد "المستشري في البناء غير السليم في التسليح والتجهيز والإدارة والدعم"، كان عاملا إضافيا اسهم في انهيار وحدات الجيش التي كانت مرابطة في المدينة شمال البلاد.

وأعلن العبيدي اتخاذ سلسلة من الإجراءات لإصلاح وإعادة بناء الجيش بسائر صنوفه، ومحاسبة العناصر الفاسدة على مستوى الأشخاص والمؤسسات، موضحا أن الجيش سيقوم بترشيد الموارد المادية والبشرية في المرحلة القادمة.

وهذه كلمة العبيدي في الذكرى الـ94 لتأسيس الجيش العراقي، كما أوردها حساب وزارة الدفاع العراقية على يوتيوب:

​​

تدريب أميركي

وفي سياق متصل، كشفت وزارة الدفاع الأميركية أن القوات الأميركية بدأت فعلا في تدريب قوات الجيش العراقي لمواجهة داعش.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الاثنين، إن أكثر من 300 عسكري من قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يدربون جنودا عراقيين في قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار غرب البلاد.

وأضاف أن 170 آخرين من أفراد القوات الأميركية بدأوا دورة تدريبية تستمر ستة أسابيع لأربع كتائب من قوات الأمن العراقية في منطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد.

المصدر: الحرة/وكالات