عناصر في القوات المشتركة العراقية في إحدى مناطق القتال ضد داعش- أرشيف
عناصر في القوات المشتركة العراقية في إحدى مناطق القتال ضد داعش- أرشيف

أحبطت القوات الأمنية العراقية المشتركة الخميس هجوما واسعا لتنظيم الدولة الإسلامية داعش استهدف قضاء حديثة وناحية البغدادي ومنطقة بروانة شمال غربي الرمادي.

وقال مدير ناحية البغدادي عارض العبيدي في تصريح لـ"راديو سوا"، إن العملية أسفرت عن قتل أكثر من 116 مسلحا.

​​

وأضاف العبيدي أن قوات الأمن تسيطر حاليا بشكل كامل على المنطقة إثر الهجوم الذي استُخدمت فيه خمس سيارات ملغومة، وأكد عودة الاستقرار إلى المنطقة.

​​
وفي صلاح الدين، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت قتل ستة عناصر من داعش وتدمير سيارات ملغومة في بيجي.

وقال جودت في بيان الخميس، إن العملية التي نفذتها قوات مغاوير الشرطة الاتحادية في مناطق من بيجي، أدت أيضا إلى ضبط معمل لتجهيز العربات الملغومة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أفادت الأربعاء بأن داعش أحرز تقدما في بيجي على حساب القوات العراقية، معربة عن "قلقها" من نجاح التنظيم المتشدد في السيطرة على جزء من المدينة الواقعة على طريق استراتيجي بين بغداد والموصل.

وفي محافظة نينوى، كثفت طائرات التحالف من ضرباتها على مواقع داعش في قضاء سنجار، وقال قائد عسكري في قوات البيشمركة في تصريح لـ"راديو سوا"، إن القصف أسفر عن قتل عدد من المسلحين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل.

​​


المصدر: راديو سوا

 

عربة عسكرية تابعة للجيش العراقي في إحدى طرقات حديثة
عربة عسكرية تابعة للجيش العراقي في إحدى طرقات حديثة

لقي 12 جنديا عراقيا ومسلحا من الميليشيات التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية حتفهم جراء سلسلة هجمات شنها تنظيم الدولة الإسلامية داعش قرب بلدة في محافظة الأنبار غربي بغداد، حسبما ذكر مسؤولون عراقيون.

وأفادت مصادر عسكرية وصحية بأن الهجوم بدأ الثلاثاء عندما قصف مسلحو داعش مواقع تابعة للجيش والميليشيات خارج مدينة حديثة بقذائف الهاون. وبعد القصف قام انتحاريان اثنان بتفجير نفسيهما قرب قوات الجيش، ثم فجر المسلحون ثلاث سيارات ملغومة في وقت لاحق.

وقال مسؤولون لوكالة أسوشييتد برس إن غارات جوية شنتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة دمرت ست سيارات لداعش وقتلت 13 مسلحا عند اقترابهم من الموقع.

ويسيطر مسلحو التنظيم المتشدد على معظم محافظة الأنبار بما فيها الرمادي والفلوجة، في حين تبسط القوات الحكومية سيطرتها على مدينة حديثة التي يسعى يسعى مقاتلو داعش الاستيلاء عليها.

 

المصدر: أسوشيتد برس