عراقي يتفقد ورقة مالية من فئة 25 ألف دينار - أرشيف
عراقي يتفقد ورقة مالية من فئة 25 ألف دينار - أرشيف

قالت مصادر مصرفية إن الحكومة العراقية ستبدأ حملة ترويج الخميس لأول إصدار دولي للسندات منذ تسع سنوات، في مسعى لتمويل عجز في الموازنة بسبب هبوط أسعار النفط والحرب ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر مطلعة أن بغداد تحاول جمع ما يصل إلى ستة مليارات دولار في سلسة إصدارات لسندات بالدولار الأميركي، إلا أن الإصدار الأول من المتوقع أن يكون أصغر بكثير.

وقال مرتبو إصدارات إن مجموعة سيتي غروب ودويتشه بنك وجيه.بي مورغان يرتبون الإصدار وسيبدأون اجتماعات مع مستثمرين في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يسهم وضع العراق بوصفه ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة (أوبك) في طمأنة مشتري السندات، كما يتوقع أن تدفع بغداد ثمنا مرتفعا لاقتراضها إذ يبلغ العائد 10.37 في المئة على السندات العراقية المستحقة في 2028.

وكان العراق قد حصل في السابع من آب/أغسطس الماضي على أول تصنيف ائتماني سيادي، بعدما أعطته مؤسستا ستاندرد آند بورز وفيتش التصنيف ‭‭‭B-‬‬‬ وهو تصنيف أقل بست درجات من درجة الاستثمار.

 

المصدر: وكالات

عناصر من القوات العراقية قرب ديالى
عناصر من القوات العراقية قرب ديالى

قدم صندوق النقد الدولي مساعدة عاجلة إلى العراق بقيمة 1.2 مليار دولار لمواجهة التداعيات الاقتصادية الناتجة عن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش وتدهور أسعار النفط.

وقال الصندوق في بيان إن هذا القرض الذي سيسدد فورا من شأنه "مساعدة العراق في مواجهة هذه الصدمة المزدوجة" التي تعرضت لها موازنة الدولة العراقية وتسببت بخفض احتياطها النقدي.

وأوضح أحد المديرين المساعدين للمؤسسة الدولية متسوهيرو فوروساوا في البيان أن "الصدمة المزدوجة لهجوم داعش وتدهور أسعار النفط العالمية فاقمت عجز الدولة بشكل خطير وتسببت بخفض احتياطاتها الدولية".

وسيطر التنظيم المتشدد على مناطق عراقية واسعة، ما دفع تحالفا تقوده الولايات المتحدة إلى التصدي له وقصف مواقعه منذ صيف 2014.

وأكد الصندوق ان هذه المساعدة ستتيح للعراق مواجهة "الحاجات الملحة" لتمويل البلاد.

وكان الصندوق قد منح العراق في 2010 خطا ائتمانيا بقيمة 3.5 مليار دولار انتهى في بداية 2013.

مساعدات جديدة من التحالف الدولي 

أعلنت الدول المنضوية في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش تقديم حزمة مساعدات جديدة إلى الحكومة العراقية لمكافحة التنظيم.

وقال وزير الخارجية الكندي روب نيكولسون إن الاجتماع الذي عقد الخميس في مقاطعة كيبيك الكندية على مستوى المدراء السياسيين في وزارات خارجية الدول التي تشكل النواة الصلبة للتحالف، جرى خلاله "تقييم الجهود التي بذلها التحالف" حتى الآن.

وشارك في الاجتماع المبعوث الخاص للرئيس باراك اوباما الجنرال جون آلن، ووزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري.

وقال نيكولسون في بيان إن قيمة المساعدة الكندية تبلغ 8.3 مليون دولار كندي (5.8 مليون يورو) وترمي لتعزيز قدرات القوات العراقية في مجال نزع الألغام.

وأضاف أن بلاده ستقدم مساعدة أخرى لم يكشف عن قيمتها تتمثل في "عتاد عسكري غير فتاك (ستقدمه كندا) إلى الدول المتضررة من تنظيم داعش لمساعدتها على وقف تدفق المقاتلين الأجانب وتأمين حدودها".

وترمي هذه المساعدة الى "مكافحة التهديد الكيميائي والبيولوجي وتحسين سبل ايصال المساعدات الإنسانية".

 

المصدر: وكالات