لقطة مأخوذة من شريط مصور يظهر المختطفين
لقطة مأخوذة من شريط مصور يظهر المختطفين

طالب المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني بالإفراج عن 18 عاملا تركيا خُطفوا في بغداد مطلع الشهر الجاري وتبنت مجموعة مسلحة غير معروفة خطفهم.

وقال مصدر مسؤول في مكتب السيستاني، السبت، إن هذا الأخير "أدان بشدة اختطاف العمال الأتراك وطالب بإطلاق سراحهم والكفّ عن الممارسات، التي تسيء إلى الدين الإسلامي".

وكانت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "فرق الموت"، نشرت شريطا مصورا يظهر العمال المخطوفين، مقدمة لائحة مطالب موجهة الى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من بينها إيقاف تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق وإيقاف مرور النفط من كردستان عبر الأراضي التركية.

وظهر العمال الذين خُطفوا في الثاني من أيلول/ سبتمبر من مدينة الصدر في شمال بغداد، في شريط فيديو، وبدا خلفهم خمسة ملثمين أمام لافتة زرقاء كتب عليها "لبيك يا حسين" وعبارة "فرق الموت".

المصدر: وكالات

صورة من شريط الفيديو
صورة من شريط الفيديو

أعلنت مجموعة مسلحة أطلقت على نفسها "فرق الموت"، الجمعة، مسؤوليتها عن اختطاف 18 عاملا تركيا اختفوا عن الأنظار منذ الأسبوع الماضي، في العاصمة العراقية بغداد.

وأظهر شريط فيديو عناصر من المجموعة المسلحة غير المعروفة وهم يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة رشاشة واقفين خلف العمال الأتراك، وقد ظهر كل واحد منهم جاثما على ركبتيه.

وظهرت في الشريط لافتة مكتوب عليها "لبيك يا حسين" وعبارة "فرق الموت".

وجاء في الفيديو، الذي لا تتجاوز مدته ثلاث دقائق، أن الاحتجاز سيستمر حتى تنفذ أنقرة بعض المطالب، وأن ما وقع هو "نتيجة لما تقوم به الحكومة التركية من أفعال إجرامية مشينة".

وطالب الخاطفون بـ"إيقاف تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق" و"إيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

ودعت المجموعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن يأمر "جيش الفتح" في سورية برفع الحصار عن بلدات ذات غالبية شيعية تقع في الشمال السوري.

وسبق أن اتهمت عدة أطراف في العراق، ضمنها فصائل شيعية أنقرة صراحة بتسهيل عبور المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق، وطالبت بـ "إيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

وهدد الخاطفون بـ"سحق المصالح التركية بأعنف الوسائل" في حال لم تستجب السلطات التركية للمطالب التي تضمنها شريط الفيديو.

المصدر: وكالات