صورة من شريط الفيديو
صورة من شريط الفيديو للمخطوفين

أخلت مجموعة مسلحة سبيل اثنين من أصل 18 عاملا تركيا اختطفتهم في بغداد مطلع الشهر الجاري، حسبما أفاد به مسؤولون الأربعاء. وعثرت السلطات على العاملين في مدينة البصرة جنوب العراق.

وقال السفير التركي في العراق فاروق قايمقجي، إن العاملين كانا بصحة جيدة.

وأوضحت شرطة البصرة من جهتها، أن دورياتها عثرت على المختطفين قرب المستشفى التركي الذي لا يزال قيد الإنشاء في المدينة.

وكان الرجلان ضمن مجموعة تضم 18 عاملا وموظفا تركيا اختطفوا في مدينة الصدر في شمال بغداد في الثاني من أيلول/سبتمبر الماضي. ويعمل هؤلاء لصالح شركة تركية تتولى أعمال بناء ملعب لكرة القدم في المدينة.

وأعلنت مجموعة مسلحة تسمي نفسها "فرق الموت" نهاية الأسبوع الماضي، مسؤوليتها عن اختطاف المواطنين الأتراك. وظهر أفراد المجموعة في شريط فيديو، وهم يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة رشاشة واقفين خلف العمال الأتراك.

وطالبت المجموعة في الشريط الذي ظهرت فيه لافتة مكتوب عليها "لبيك يا حسين"، الحكومة التركية بوقف "تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق" ووقف "مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

ودعت المجموعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن يأمر "جيش الفتح" في سورية، برفع الحصار عن بلدات ذات غالبية شيعية تقع في الشمال السوري.

المصدر: وكالات

لقطة مأخوذة من شريط مصور يظهر المختطفين
لقطة مأخوذة من شريط مصور يظهر المختطفين

طالب المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني بالإفراج عن 18 عاملا تركيا خُطفوا في بغداد مطلع الشهر الجاري وتبنت مجموعة مسلحة غير معروفة خطفهم.

وقال مصدر مسؤول في مكتب السيستاني، السبت، إن هذا الأخير "أدان بشدة اختطاف العمال الأتراك وطالب بإطلاق سراحهم والكفّ عن الممارسات، التي تسيء إلى الدين الإسلامي".

وكانت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "فرق الموت"، نشرت شريطا مصورا يظهر العمال المخطوفين، مقدمة لائحة مطالب موجهة الى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من بينها إيقاف تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق وإيقاف مرور النفط من كردستان عبر الأراضي التركية.

وظهر العمال الذين خُطفوا في الثاني من أيلول/ سبتمبر من مدينة الصدر في شمال بغداد، في شريط فيديو، وبدا خلفهم خمسة ملثمين أمام لافتة زرقاء كتب عليها "لبيك يا حسين" وعبارة "فرق الموت".

المصدر: وكالات