الأضرار التي خلفها الهجوم الدامي في بغداد
الأضرار التي خلفها الهجوم الدامي في بغداد

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 14 آخرون الجمعة في انفجار عبوتين ناسفتين في منطقتي البياع وأبو غريب في العاصمة بغداد.

واستهدف الانفجاران المنطقتين الشعبيتين بالتزامن مع الاحتفالات بعيد الأضحى، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنهما.

في غضون ذلك، اختطف مسلحون يستقلون سيارة مدنية شخصين من أمام أحد محال بيع المشروبات في شارع السعدون وسط بغداد واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

ويتزامن وقوع هذه الحوادث مع تطبيق قيادة عمليات بغداد خطة أمنية خاصة بالعيد، تضمنت إغلاق بعض الطرق كما جرت عليه العادة في الأعياد السابقة، ومنها الطرق المؤدية إلى متنزه الزوراء وشارع 14 رمضان في جانب الكرخ وشارع الربيعي في جانب الرصافة من بغداد.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

​​المصدر: موقع "راديو سوا"

This handout picture provided by the office of Iran's Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei on January 9, 2020 shows the newly…
قائد قوة القدس الإيراني اسماعيل قاآني

قالت وسائل إعلام محلية عراقية إن قائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني، وصل بغداد، الأربعاء، ضمن وفد رسمي، ونقلت عن مصادرها إن القيادي الإيراني "دخل العراق بصورة رسمية واستحصل على تأشيرة من وزارة الخارجية".

وبحسب وكالة ناس المحلية العراقية، فإن "الإجراءات الجديدة جاءت بعد إصرار رئيس الوزراء العراقي الجديد (مصطفى الكاظمي) على أن يكون دخول جميع السياسية والعسكرية ومن جميع الدول بشكل وفود رسمية حصراً".

وقد وصل وفد إيراني، الأربعاء، إلى بغداد برئاسة وزير الطاقة الإيراني، رضا أردكانيان، لإجراء مباحثات.

والتقى أردكانيان الرئيس العراقي، برهم صالح، فيما لم يعرف بعد طبيعة أو هوية الشخصيات التي التقى بها قاآني، لكن من المرجح أن يكون من بينها قادة ميليشيات وسياسيون عراقيون.

واعتاد سلف قاآني، قاسم سليماني، دخول العراق بطريقة غير رسمية، وإجراء لقاءات واجتماعات مع السياسيين العراقيين وقادة الميليشيات، قبل أن يقتل في آخر دخول له لبغداد بصاروخ أميركي في الثالث من يناير الفائت.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، في بيان، إن وزير الطاقة الإيراني أعرب عن "رغبة بلاده الجادة في الاستثمار في مجال الطاقة وتوسيع شبكات الكهرباء وتبادل الخبرات".