قادة من داعش يجندون متطوعين في العراق
قادة من داعش يجندون متطوعين في العراق

قالت الحكومة الروسية مجددا إنها ستدرس توسيع الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش لتشمل العراق، في حال طلبت بغداد ذلك.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، قولها إن روسيا لم تتلق حتى الآن طلبا بهذا الصدد من الحكومة العراقية.

وقالت مصادر رسمية أميركية لقناة "الحرة" الاثنين، إن وفدا عسكريا عراقيا وصل إلى موسكو للتنسيق بشأن شن ضربات روسية ضد مواقع داعش في العراق، لكن بغداد نفت ذلك.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن ترحيبه بتنفيذ غارات روسية في العراق ضد داعش، لكنه أشار إلى أن الأمر لم يتم بحثه مع موسكو بعد.

المصدر: وكالات 

المنطقة الأثرية في تدمر
المنطقة الأثرية في تدمر

نفى الجيش الروسي الثلاثاء شن ضربات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة تدمر السورية وما حولها.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال إيغور كوناشنكوف قوله، إن المعلومات بهذا الصدد، عارية عن الصحة، وأضاف أن السلاح الجوي الروسي لا يستهدف المدن المأهولة، والأماكن التي تضم مواقع أثرية.

غارات روسية على مواقع داعش في تدمر (تحديث 15:35 تغ)

أفادت مصادر متطابقة بأن الطائرات الروسية شنت الثلاثاء ضربات استهدفت مدينة تدمر الأثرية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش. وهذه المرة الأولى التي تستهدف فيها روسيا المدينة منذ بدء عملياتها الجوية في سورية الأسبوع الماضي.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصادر عسكرية، القول إن الضربات التي نفذت بالتعاون مع القوات الجوية السورية، دمرت ثلاثة مستودعات للذخيرة و20 عربة مصفحة وثلاث منصات لإطلاق الصواريخ تابعة لداعش في المدينة ومحيطها.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه، أن 15 من عناصر التنظيم لقوا مصرعهم في هذه الضربات.

وتأتي هذه الضربات، وهي الأولى على تدمر منذ بدء روسيا الأربعاء الماضي شن غارات جوية في سورية، بعد تفجير التنظيم الأحد قوس النصر الأثري في المدينة المدرجة على قائمة منظمة يونيسكو للتراث العالمي.

وسيطر تنظيم داعش في 21 أيار/مايو على تدمر في محافظة حمص وسط البلاد، وتمكن من التوسع في ريف المحافظة الشرقي والسيطرة على مناطق عدة.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان/ وكالات