رئيس الوزراء حيدر العبادي في البرلمان يستمع لهمام حمودي نائب رئيس مجلس النواب (أرشيف)
رئيس الوزراء حيدر العبادي في البرلمان يستمع لهمام حمودي نائب رئيس مجلس النواب (أرشيف)

يسعى ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي إلى تجريد رئيس الوزراء حيدر العبادي من التفويض الذي حصل عليه من البرلمان لإجراء إصلاحات سياسية وإدارية.

وأكد عضو الإئتلاف النائب كاظم الصيادي جمع نحو 45 توقيعا في البرلمان لسحب التفويض من العبادي، متهما رئيس الوزراء باتخاذ قرارات "مخالفة للقانون والدستور".

وأشار الصيادي إلى حصول إرباكات في العملية السياسية بسبب قرارات العبادي، على حد قوله، "لذلك يجب على ائتلاف دولة القانون أن يكون هو المبادر الأول في قضية سحب التفويض حتى لا تلقى الكرة في ملعبنا":

​​
رئيس الوزراء حيدر العبادي قال من ناحيته، إن الأزمة المالية التي يمر بها العراق سببها انخفاض أسعار النفط ودخول البلد في حرب ضد الإرهاب.

وشدد على الحاجة لتغيير في إدارة الاقتصادي العراقي من خلال تنويع مصادر الدخل، ووعد بأن العراق سيخرج من أزمته المالية أقوى في غضون عامين:

​​ 
ويعتزم مجلس النواب مناقشة سلم الرواتب الجديد والتصويت على عدد من مشاريع القوانين خلال جلسة الخميس.

وذكرت الدائرة الإعلامية للبرلمان في بيان الأربعاء أن جلسة غد تتضمن القراءة الثانية لمشروع قانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاث، ومناقشة موضوع سلم الرواتب الجديد، ودمج وزارة السياحة والآثار مع وزارة الثقافة، وصرف مستحقات الفلاحين.

 

المصدر: راديو سوا

زادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع
زادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع

قالت وزارة الصحة إن العراق سجل أكثر من ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد للمرة الأولى الجمعة، وإن العدد الإجمالي للإصابات يقترب من عشرة آلاف حالة مؤكدة.

وأضافت أن ما لا يقل عن 285 شخصا لاقوا حتفهم‭ ‬في العراق بمرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس.

ورصدت الوزارة 1006 حالات إصابة جديدة الجمعة من بين 9846 إجمالا. وزادت الحالات بواقع ثلاثة أمثال في غضون حوالي ثلاثة أسابيع.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

وتضرر الاقتصاد العراقي، وجزء كبير من الأعمال الصغيرة والعمال في القطاع الخاص بشدة بسبب الإجراءات المرافقة للفيروس.