رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي برفقة الرئيس باراك أوباما، أرشيف
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رفقة الرئيس باراك أوباما- أرشيف

أكد الرئيس باراك أوباما التزام الولايات المتحدة بمواصلة تقديم الدعم للعراق في حربه ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينه وبين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الجمعة.

وأشاد الرئيس بالتقدم الذي حققته القوات العراقية مؤخرا ضد التنظيم في بيجي ورحب بالحملة المتواصلة لعزل تنظيم داعش في الرمادي.

وأشار إلى أن واشنطن ستكثف مساعدتها للقوات الأمنية العراقية في هذه الجهود.

وحسب بيان للبيت الأبيض، فقد أبدى الرئيس أوباما دعمه لقيادة رئيس الوزراء العبادي في جهوده لمحاربة الفساد وتطبيق الإصلاحات الحكومية لإشاعة الاستقرار السياسي والازدهار الاقتصادي في البلاد .

وأبدى الطرفان مساندتهما الكاملة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم، مؤكدين أن كلا البلدين ملتزمان بشكل كامل بالشراكة مع المجتمع الدولي لإضعاف تنظيم داعش وهزيمته.

وأكد أوباما والعبادي على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق.

توقف عمليات الرمادي

وبشأن الأوضاع الميدانية، أعلن قائد عمليات محافظة الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي وقف العمليات العسكرية في الرمادي بسبب سوء الأحوال الجوية ما أدى توقف الإسناد الجوي الذي يقدمه الطيران العراقي.

وقال مصدر في قيادة العمليات المشتركة إن عددا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش قتلوا بعد محاولتهم الهجوم على معسكر للجيش في منطقة حصيبة شرق الفلوجة.

وأفادت قيادة الحشد الشعبي بمقتل 14 من عناصر التنظيم بعد محاولتهم الهجوم على مقار عسكرية للجيش و الحشد شرقي الرمادي.

المصدر: البيت الأبيض/ وكالات

 

Iraqi medics arrive at the capital Baghdad's suburb of Sadr City on May 21, 2020, to test residents for COVID-19, as part of…
تزايدت الإصابات مؤخرا في البلاد

حذر محافظ العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، من "تحول بغداد إلى مدينة موبوءة بفيروس كورونا"، مؤكدا أن "الوباء أصبح في جميع مناطق بغداد وأعداد المصابين في تزايد"، فيما انتقد ضعف الالتزام بالتوجيهات الصحية.

وقال المحافظ محمد جابر العطا، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية العراقية إن "المريض الواحد له ملامسون وربما يتحركون من مكان إلى آخر"، مضيفا "لا توجد الآن مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبوءة وجميع مناطق بغداد أصبحت مرشحة للإصابة".

وانتقد العطا "التزاور وعدم التزام المواطنين بشروط السلامة والصحة من قبل المواطنين"، مؤكدا أن "محافظة بغداد طالبت خلية الأزمة، بأن يكون هناك حجر تام قبل العيد بأسبوع، إلا أن وزير الصحة طلب أن يكون الحجر مناطقيا وليس تاما".

ورجح العطا أن تكون هناك "عودة إلى إجراءات الحظر الجزئي ومنع التجمعات".

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، تسجيل 216 إصابة جديدة بالمرض، منها "79 إصابة لم تكن لديها أعراض"، بالإضافة إلى تسجيل ستة وفيات جديدة.

وبحسب أرقام الوزارة فإن 167 من الإصابات الجديدة تم تسجيلها في مناطق متفرقة من بغداد.

وبهذا تصل الإصابات المكتشفة في العراق إلى 4848 إصابة، من بينها 169 حالة وفاة، و34 حالة حرجة، بحسب آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة العراقية.