رئيس الوزراء حيدر العبادي في البرلمان يستمع لهمام حمودي نائب رئيس مجلس النواب (أرشيف)
رئيس الوزراء حيدر العبادي في البرلمان- أرشيف

حذر ممثل الأمم المتحدة في العراق يان كوبش الأربعاء من تفاقم الخلافات السياسية في العراق وعدم إمكانية تنفيذ أجندة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الإصلاحية.

وقال كوبش في إفادة أمام مجلس الأمن الدولي إن إصلاحات العبادي "لم تواكب مطامح الشعب العراقي حتى الآن".

ولفت إلى وجود عراقيل في وجه مشروع "الإصلاح السياسي والمصالحة" للعبادي منذ توليه منصبه تضعها الأطياف السياسية المختلفة.

وأضاف قائلا "رغم الآمال في أن مشروع العبادي سيدفع المصالحة للأمام ودمج المجتمع السني في العملية السياسية، توجد عراقيل من عناصر عراقية سببها عدم الثقة والمصالح الخفية".

وحذر من انخفاض دخل الحكومة جراء تراجع أسعار النفط ما قد يؤثر على ميزانيتها بشكل عام.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي حول الموضوع:

​​

وكان المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني قد حذر البرلمان من عرقلة الإصلاحات التي أعلنها رئيس الوزراء.

وجاء هذا التحذير بعد تصويت البرلمان بالإجماع على منع الحكومة من تشريع أي إصلاحات دون موافقة السلطة التشريعية في البلاد.

وأعلن العبادي جملة من الإصلاحات في آب/أغسطس الماضي في ظل مظاهرات غاضبة شهدتها عدة محافظات رفعت شعار الإصلاح ومحاربة الفساد.

المصدر: "راديو سوا"

نفت منظمة الصحة العالمية ما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام عن أن العراق غادر ذروة الإصابات بفيروس كورونا وه
نفت منظمة الصحة العالمية ما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام عن أن العراق غادر ذروة الإصابات بفيروس كورونا وه

ألقت السلطات الصحية العراقية، الاثنين، باللائمة على "قلة وعي المواطنين" بما يتعلق بارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد، فيما قالت إن الوضع الصحي "مسيطر عليه".

وقال وزير الصحة العراقي حسن التميمي، إن وزارته "تبذل كل طاقتها لمواجهة الفيروس وأن الوضع الصحي مسيطر عليه في البلاد"، لكن "المشكلة تكمن في قلة الوعي لدى بعض المواطنين".

والتقى التميمي، الاثنين، بوزير الداخلية عثمان الغانمي، لبحث الإجراءات التي تفرضها السلطات لمحاولة السيطرة على انتشار الفيروس، وسط تصاعد في تسجيل الحالات الجديدة.

وقالت مصادر صحية لموقع "الحرة" إن "الأعداد التي يعلن عنها قد تكون أقل بكثير من الأعداد الحقيقية في ظل أن أغلب الفحوص تتأخر، وخاصة في المحافظات، كما أن السلطات تركز على فحص ملامسي المرضى أو المرضى الذين تكون أعراضهم سيئة جدا، فيما يترك عادة المرضى من أصحاب الأعراض الخفيفة بدون فحص".

وقبل أيام طلب رئيس الوزراء العراقي من مجلسه الأمني الأعلى معاملة فيروس كورونا كتهديد أمني.

وشددت السلطات في العراق إجراءات حظر التجوال وغلق المناطق، لكن شهود عيان يقولون إن التجمعات داخل المناطق لا تزال موجودة، كما أن الأسواق الصغيرة والمحلات التجارية التي تقدم خدمات مثل الحلاقة والتزيين لا تزال مفتوحة.

وسجلت وزارة الصحة العراقية، الاثنين، 10 وفيات جديدة بالمرض، فيما تم تسجيل 429 إصابة جديدة، معظمها في العاصمة وفي محافظة السليمانية.

وبهذا يصبح عدد الحالات المؤكدة في العراق 6868 حالة، من ضمنها 215 وفاة، بحسب الأرقام الرسمية العراقية.