مسلمون شيعة في أطراف بغداد في الطريق نحو كربلاء
مسلمون شيعة في أطراف بغداد في الطريق نحو كربلاء

أحيا ملايين من المسلمين الشيعة ذكرى أربعينية الإمام الحسين بن علي في مدينة كربلاء الخميس، وسط إجراءات أمنية مشددة.

ووصل معظم الزائرين إلى المدينة سيرا على الأقدام، منذ أكثر من 10 أيام للتجمع حول القبة المذهبة لمرقد الإمام الحسين حفيد النبي محمد، الذي قتل عام 680 ميلادي.

ويرتدي الكثير من الزائرين الذين قدم بعضهم مشيا من مدينة البصرة التي تبعد 500 كلم جنوب مدينة كربلاء، ملابس الحداد السوداء.

وقال محمد حسين جاسم القادم من جنوب البلاد، لوكالة الصحافة الفرنسية، وقد بدت عليه واضحة آثار التعب والإرهاق: "بعد مسير 12 يوما، ها قد وصلت إلى كربلاء".

وفرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة منذ الأسبوع الماضي لحماية الزائرين الذين يقصدون كربلاء في عموم البلاد، فيما قطعت العديد من الشوارع الرئيسية في المدن ومنعت حركة السيارات باستثناء تلك التي تقوم بتوفير الخدمات للزوار، لا سيما في العاصمة بغداد.

وأعلن محافظ كربلاء عقيل الطريحي الأربعاء أن من المتوقع أن يصل عدد الزوار في نهاية الزيارة التي تبلغ ذروتها الخميس، إلى 20 مليونا، بينهم نحو خمسة ملايين زائر أجنبي وعربي، غالبيتهم من الإيرانيين.

وحسب السلطات العراقية، فإن 17 مليون شخص أحيوا الزيارة العام الماضي، واعتبرت حينئذ استعراضا للقوة في وجه تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مساحات من البلاد قبل عام ونصف العام.

وأكد مسؤولون محليون في كربلاء أن أكثر من 30 ألف عنصر أمني نشروا في المدينة ومحيطها خلال فترة إحياء الزيارة.

ولم تتوفر لحد الآن إحصائية رسمية لعدد الزائرين، لكن جاسم الفتلاوي نائب محافظة كربلاء قدر عدد المشاركين في إحياء أربعينية الإمام الحسين بـ25 مليون مشارك.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:

​​

المصدر: وكالات/راديو سوا

زوار شيعة في طريقهم غلى كربلاء
زوار شيعة في طريقهم غلى كربلاء

قتلت قوات الأمن العراقية انتحاريين كانا يسعيان لاستهداف الزوار الشيعة الذين يتوجهون سيرا على الأقدام إلى مدينة كربلاء لإحياء الذكرى السنوية لأربعينية الإمام الحسين التي توافق الخميس المقبل.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان، إن الشرطة تمكنت من قتل انتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا في السيدية حاول استهداف الزوار، من دون أن تؤدي العملية إلى خسائر.

وتقع السيدية جنوب بغداد قرب الطريق السريعة التي تعد الممر الرئيسي للزوار القادمين من بغداد والمحافظات الشمالية باتجاه كربلاء جنوبا.

وفي حادث منفصل، قال معن إن قوات الأمن قتلت انتحاريا كان هو الآخر يرتدي حزاما ناسفا، في منطقة الشعب شمال شرق بغداد.

ويتعرض الزوار الشيعة في المناسبة التي يشارك فيها الملايين، لتفجيرات انتحارية كل عام.

ويتوقع توافد الملايين من العراقيين والعرب والأجانب على مدينة كربلاء لإحياء أربعينية الحسين وعدد من أفراد عائلته الذين قتلوا على يد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية عام 680.

المصدر: وكالات