فرنسوا هولاند خلال مؤتمر المناخ بباريس
فرنسوا هولاند خلال مؤتمر المناخ بباريس

أقر ممثلو 195 دولة السبت في باريس اتفاقا عالميا غير مسبوق للتصدي للاحتباس الحراري في الكرة الأرضية، الذي تزداد مخاطره على الإنسان والطبيعة.

وأعلن رئيس قمة المناخ وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "تبني اتفاق باريس حول المناخ"، ما أثار عاصفة من التصفيق في قاعة المؤتمر.

هذا ورحب الرئيس باراك أوباما السبت بإقرار الاتفاق، معتبرا أنه قد يشكل "منعطفا للعالم".

وقال أوباما في البيت الأبيض إن "اتفاق باريس يرسي إطارا مستديما يحتاج العالم إليه لحل الأزمة المناخية"، مضيفا أنه "يوفر لنا آليات وهيكلا لمعالجة هذه المشكلة باستمرار وفعالية".

تحديث 18:53 تغ

قدمت فرنسا السبت إلى المشاركين في مؤتمر باريس للمناخ مشروع اتفاق نهائي يهدف إلى إبقاء ارتفاع درجة حرارة الأرض دون درجتين.

وينص الاتفاق على هدف "احتواء ارتفاع متوسط حرارة الأرض وإبقائه دون درجتين والسعي لجعل هذا الارتفاع بمستوى 1.5 درجة، ما سيسمح بخفض المخاطر والمفاعيل المرتبطة بالتغير المناخي بشكل كبير".

وشدد مشروع الاتفاق على أن يكون مبلغ الـ 100 مليار دولار، التي وعدت دول الشمال بتقديمها سنويا لدول الجنوب من أجل المساهمة في الحد من التأثيرات السلبية للتغير المناخي، هو الحد الأدنى لما بعد عام 2020.

ووصف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مشروع القرار بأنه سيكون "منعطفا تاريخيا" في حال إقراره.

آخر تحديث ( 14:22تغ)

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت الدول الـ195 المشاركة، إلى القيام "بالخطوة الحاسمة" عبر تبني اتفاق مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في باريس.

ووصف هولاند الاتفاق بأنه "نصر كبير للإنسانية"، داعيا ممثلي تلك الدول إلى أن يجعلوا "الثاني عشر من كانون الأول/ديسمبر يوما ليس فقط تاريخيا بل محطة للإنسانية أيضا".

وقال إن "فرنسا تطلب منكم وتدعوكم إلى تبني أول اتفاق عالمي في تاريخنا".

وجاءت تصريحات هولاند أمام ممثلي الدول المشاركة في المؤتمر والذين قدم لهم وزير الخارجية الفرنسي مشروع الاتفاق في هذا الشأن.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من ناحيته، دعا الدول إلى "إنجاز العمل" بتبني مشروع الاتفاق، وقال مخاطبا المشاركين في مؤتمر باريس، إن "النهاية قريبة. لننجز العمل الآن. العالم يراقب وملايين الأشخاص يعتمدون على حكمتكم".

 

المصدر: وكالات

أوباما وشي خلال لقائهما في باريس قبل افتتاح مؤتمر المناخ الشهر الماضي
أوباما وشي خلال لقائهما في باريس قبل افتتاح مؤتمر المناخ الشهر الماضي

اتفق الرئيسان الصيني شي جينبينغ والأميركي باراك أوباما، الجمعة خلال اتصال هاتفي، على تعزيز جهودهما للتوصل إلى اتفاق بحلول صباح السبت في مؤتمر باريس الدولي للمناخ، وفق وزارة الخارجية الصينية.

وقال الرئيس الصيني، بحسب بيان للوزارة: "مع الاقتراب من نهاية المفاوضات في مؤتمر باريس، على الصين والولايات المتحدة تعزيز التنسيق مع الأطراف كافة وبذل جهود مشتركة لضمان التوصل إلى اتفاق كما هو مقرر" في مؤتمر باريس.

وأضاف أن المجتمع الدولي بأسره سيستفيد من التوصل إلى اتفاق في باريس.

وأفاد البيان بأن أوباما رد على الرئيس الصيني بالقول إن الولايات المتحدة ترغب في الحفاظ على التنسيق مع الصين.

وتعتبر الصين والولايات المتحدة أكبر ملوثين في العالم، لكن الصين تنتج من الغازات الملوثة ضعف الكمية التي تنتجها الولايات المتحدة.

وتعهد الريس الصيني العام الماضي خلال لقاء مع أوباما بان تعمل الصين على تثبيت انبعاثاتها من ثاني أوكسيد الكربون بحلول 2030.

المصدر: وكالات