مسلحون ملثمون في العراق- أرشيف
مسلحون ملثمون في العراق- أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية القطرية مساء الأربعاء أنها تتابع موضوع اختطاف عدد من المواطنين القطريين في العراق، بعدما أشارت مصادر عراقية إلى اختطاف 26 صيادا قطريا في جنوب البلاد.

وأرسلت السلطات القطرية، بحسب بيان رسمي، مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية محمد بن عبدالله الرميحي وسفير دولة قطر لدى بغداد زايد بن سعيد الخيارين، لمتابعة جميع الإجراءات المتبعة في هذا الشأن مع الحكومة العراقية.

وذكرت الوزارة أنها باشرت اتصالاتها مع الجهات المختصة على أعلى المستويات الأمنية والسياسية في العراق، للوقوف على تفاصيل حادثة اختطاف المواطنين القطريين والعمل على إطلاق سراحهم في أسرع وقت ممكن.

وكان المواطنون القطريون قد دخلوا الأراضي العراقية بتصريح رسمي من وزارة الداخلية العراقية، وبالتنسيق مع السفارة العراقية في الدوحة، بحسب الخارجية القطرية.

تحديث (14:36تغ)

خطف 26 شخصا من أعضاء مجموعة قطرية لصيد الطيور، فجر الأربعاء، في محافظة المثنى جنوب العراق، وفق ما أفادت مصادر أمنية ومحلية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في مجلس محافظة ذي قار المجاورة للمثنى، أن بين المختطفين عددا من أفراد العائلة الحاكمة في قطر.

وقال مسؤول محلي إن مسلحين مجهولين يستقلون عشرات السيارات من طراز بيك آب، قاموا منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء بمهاجمة موقع الصيادين القطريين وخطفوا 26 منهم.

كما خطف ضابطان من جهاز المخابرات العراقي كانا بمرافقة فريق الصيد، وفقا للمصدر نفسه.

وأكد ضابط برتبة رائد في الشرطة عدد المختطفين وعملية الاختطاف التي وقعت في ناحية بصية في محافظة المثنى.

وأشار إلى أن المسلحين اقتادوا المختطفين باتجاه محافظة ذي قار.

وأكد مصدر محلي في منطقة بصية، أن هؤلاء الصيادين كانوا في المنطقة منذ 25 يوميا لممارسة الصيد بموجب موافقات رسمية.

ويقوم صيادون من دول الخليج بتنظيم رحلات موسمية لصيد الطيور تستمر عدة أيام في مناطق الجزيرة جنوب العراق. ورغم انخفاض عددها بعد سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، ما زال تنظيم هذه الرحلات مستمرا.

المصدر: وكالات

أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا
أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، في ظل استمرار تسجيل أرقام قياسية لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان إن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قررت استمرار فرض الحظر الشامل هذا الأسبوع، وتحويله إلى جزئي اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعلنت بغداد السبت الماضي فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

والسبت أيضا قالت وزارة الصحة إن البلاد شهدت تسجيل 1252 حالة إصابة جديدة بالوباء أكثر من نصفها في بغداد، بالإضافة لـ33 حالة وفاة، ليرتفع بذلك مجموع الحالات إلى 11098 حالة والوفيات إلى 318.

وهذا العدد هو الأكبر لحالات الإصابة المكتشفة خلال 24 ساعة في العراق منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة في مارس الماضي.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

ويحذر خبراء من احتمال انهيار النظام الصحي المتهالك أصلا، بعد وصول المستشفيات إلى طاقاتها القصوى وامتلائها بالمصابين بالوباء، بالإضافة لتسجيل حالات عديدة في صفوف الكوادر الصحية العراقية.

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني السبت العراقيين إلى مزيد من الحيطة والحذر والاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية، غداة يوم سجل فيه العراق رقما قياسيا لإصابات كورونا.

ويلقي الكثير من الأطباء باللوم في الانتشار المتسارع للمرض على من يرفضون الخضوع للاختبارات والعزل وعلى مخالفة حظر التجول المفروض في عموم البلاد.