رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مستقبلا وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في 16 كانون الأول/ديسمبر 2015
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مستقبلا وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في 16 كانون الأول/ديسمبر 2015

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الأربعاء إنه بحث مع المسؤولين العراقيين في بغداد سبل تسريع العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق.

وأكد في تصريحات أدلى بها في العاصمة العراقية أنه أبلغ المسؤولين برغبة الولايات المتحدة وشركائها الآخرين في تسريع التقدم الذي تحرزه القوات العراقية في الرمادي.

ووصف وزير الدفاع الأميركي اجتماعه بالعبادي بأنه "بناء".

وأكد قائد عمليات التحالف ضد تنظيم داعش في سورية والعراق سين ماكفارلاند أن القوات العراقية تحرز تقدما بشكل ملحوظ في الرمادي ومحيطها.

وأكد أن هذا التقدم يثبت أهمية "الاستراتيجية والتدريب والتسليح وتقديم المشورة والمساعدة" الأميركية لحلفائها.

تحديث: 09:58 ت غ في 16 كانون الأول/ديسمبر

يجري وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الذي وصل إلى بغداد صباح الأربعاء قادما من تركيا، محادثات مع المسؤولين العراقيين أبرز محاورها الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وسيجتمع كارتر رفقة قادة عسكريين أميركيين مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد العبيدي، إضافة إلى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في أربيل.

وستركز المباحثات على جهود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة داعش. ويناقش كارتر في بغداد أيضا مسألة التوغل العسكري التركي في الأراضي العراقية.

وقال الخبير الأمني أحمد الشريف إن زيارة كارتر في هذا التوقيت تهدف إلى ترتيب الأوراق تمهيدا لعمليات عسكرية لاستعادة الفلوجة والموصل، والتي تحتاج إلى مساعدة أميركية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

​​

وكان كارتر قد أكد في بداية رحلته إلى الشرق الأوسط الثلاثاء أنه سيتحدث مع القادة العسكريين من أجل الاطلاع على تطورات الوضع في ساحة المعركة، ولمعرفة آرائهم حول السبل التي يمكن من خلالها تسريع الحملة لإلحاق الهزيمة بداعش.

المصدر: راديو سوا

وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

زار وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء قاعدة انجرليك جنوب تركيا التي تقلع منها الطائرات الأميركية لقصف تنظيم الدولة الإسلامية في سورية والعراق، داعيا أنقرة إلى لعب دور أكثر فعالية في التحالف.

وسمحت تركيا للقوات الأميركية في وقت سابق من هذا الأسبوع باستخدام هذه القاعدة على مشارف مدينة أضنة لشن عمليات القصف ضد أهداف التنظيم المتشدد.

وصرح كارتر للصحافيين أثناء توجهه إلى القاعدة الجوية أن "تركيا لها دور هائل، ونحن نقدر لها ما تفعله، ولكن نريدها أن تفعل المزيد"، بحسب بيان أصدرته وزارة الدفاع.

وقال إن تركيا يمكن أن تفعل أكثر من استضافة قوات التحالف في انجرليك، ويجب عليها كذلك أن تضمن السيطرة الكاملة على حدودها مع سورية.

تحديث 18:26 ت.غ

بدأ وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء جولة في منطقة الشرق الأوسط ضمن مسعى البيت الأبيض للحصول على دعم إقليمي أكبر ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وحث الوزير عقب وصوله إلى تركيا صباحا أنقرة على بذل مزيد من الجهود للقضاء على داعش. وقال خلال زيارة إلى قاعدة انجرليك الجوية إن على الحكومة التركية أن تفرض سيطرة تامة على حدودها الجنوبية مع سورية، في ظل تقارير استخباراتية تشير إلى أن التنظيم المتشدد يستخدم الحدود الممتدة لـ100 كلم كبوابة لتهريب البضائع والأسلحة وعبور عناصره.

وأوضح كارتر أن ما تقوم به تركيا لمحاربة داعش مهم للغاية، غير أنه أكد أن واشنطن تنتظر منها جهدا أكبر في هذا الصدد.

ومن المقرر أن يزور كارتر السبت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول التي تشرف من مياه الخليج على العمليات البحرية للتحالف.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أكد الاثنين أن جولة كارتر تهدف إلى إقناع أعضاء التحالف بزيادة مساهمتهم العسكرية.

ولم يكشف كارتر عن تفاصيل مطالب الولايات المتحدة، إلا أنه أشار إلى أن دول التحالف يمكنها أن تساهم من خلال توفير طائرات حربية وأخرى للنقل والشحن، إضافة إلى زيادة الجهد الاستخباراتي ودعم الجهود الأميركية لتدريب قوات على الأرض.

المصدر: وكالات