قوات مكافحة الإرهاب العراقية في منطقة التأميم في الرمادي
قوات مكافحة الإرهاب العراقية في منطقة التأميم في الرمادي في وقت سابق هذا الشهر

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية نصير نوري الاثنين إن تنظيم الدولة الإسلامية داعش يمنع المدنيين من الخروج من الرمادي لاستخدامهم كدروع بشرية، قبيل هجوم القوات العراقية المرتقب لاستعادة المدينة.

وأوضح نوري في تصريح لوكالة رويترز أن داعش يحاول من خلال ذلك عرقلة جهود قوات الأمن للتقدم في المدينة التي سقطت بيده في أيار/مايو الماضي.

وأضاف المسؤول العراقي أن هناك أسرا استطاعت الفرار من قبضة التنظيم، لكن معلومات استخباراتية ترد من داخل الرمادي تفيد بأن المتشددين يمنعون العائلات من المغادرة ويعتزمون استخدامها كدروع بشرية.

وكانت طائرات الجيش العراقي قد أسقطت منشورات على المدينة الأحد طلبت فيها من السكان المغادرة في غضون 72 ساعة، وأشارت إلى طرق آمنة لخروجهم.

وتقدر الاستخبارات العراقية عدد مقاتلي داعش الذين يتحصنون في مركز الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، بـ300 مسلح تقريبا.

المصدر: رويترز

قوات مكافحة الإرهاب العراقية في منطقة التأميم في الرمادي
قوات مكافحة الإرهاب العراقية في منطقة التأميم في الرمادي

أمهل الجيش العراقي المدنيين في الرمادي التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، 72 ساعة للخروج منها، تمهيدا لعملية عسكرية لاستعادة المدينة.

وذكر تلفزيون العراقية شبه الرسمي أن طائرات تابعة للجيش ألقت منشورات في سماء المدينة الأحد تطالب المدنيين بالمغادرة.

كان وزير الدفاع خالد العبيدي قد توقع السبت أن تتمكن القوات العراقية بمساندة مقاتلات التحالف الدولي من استعادة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، بنهاية هذا العام.

وقال العبيدي إن داعش بات يسيطر على 17 في المئة من أراضي الأنبار بعد أن كان يسيطر على 40 في المئة.

وأشار الوزير العراقي إلى أن عدد قتلى داعش بلغ أكثر من 13 ألف عنصر، بينهم أكثر من 100 قيادي، وأوضح أن ضربات سلاح الجو العراقي دمرت 573 ناقلة نفط و234 منزلا وورشة لتصنيع العبوات الناسفة والسيارات الملغومة.

المصدر: وكالات