رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي - أرشيف

زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مدينة الرمادي الثلاثاء بعد يوم من إعلان الحكومة العراقية رسميا طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش من المدينة.

وأفادت قناة العراقية شبه الرسمية، بوصول العبادي إلى المناطق المحررة في الرمادي لتفقد القطعات العسكرية المنتشرة هناك، في وقت باشرت فيه القوات العراقية إزالة الألغام والعبوات الناسفة من شوارع المدينة ومبانيها.

ووصل العبادي على متن طائرة مروحية الى المدينة الواقعة على بعد 100 كلم غرب بغداد، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وزار العبادي الأسر التي كانت كانت محاصرة داخل المدينة.

من جهة أخرى، قال اللواء الركن في جهاز مكافحة الإرهاب سامي العارضي إن قواته شرعت في إجلاء 350 مدنيا كان التنظيم يحاصرهم وسط الرمادي، مضيفا أن وحدات عسكرية مستمرة بتنفيذ واجباتها في مركز المدينة لتطهير ما تبقى من الأحياء السكنية. 

وكانت القوات العراقية رفعت الاثنين علم العراق على المجمع الحكومي في الرمادي مركز محافظة الأنبار، بعد سيطرة تنظيم داعش عليها في أيار/مايو الماضي.

المصدر: راديو سوا/أ ف ب/قناة العراقية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاثنين، بتحرير بلاده من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في 2016، وذلك بعد ساعات من استعادة القوات العراقية السيطرة على مدينة الرمادي.

وقال العبادي في خطاب متلفز "إذا كان عام 2015 عام التحرير فسيكون عام 2016 عام الانتصار النهائي وعام إنهاء وجود داعش على أرض العراق، وعام الهزيمة الكبرى لداعش".

وشدد على أن "داعش الذي سفك الدماء وقطع الرؤوس وهجر المواطنين الأبرياء هو عدو للإنسانية جمعاء"، داعيا العالم إلى "الوحدة وعدم التساهل لحظة واحدة مع الفكر المتطرف لأنه أساس الإرهاب".

ولم يشر العبادي علنا إلى أن مدينة الموصل التي يسيطر عليها المتشددون والواقعة في شمال العراق ستكون الهدف المقبل للقوات العراقية بعد الرمادي، أو أن هذه القوات تعتزم السيطرة على مدن أو مناطق أخرى قبلها.

وهنأ العبادي القوات العراقية باستعادة سيطرتها الكاملة على مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار مساء الأحد، وذلك بعد سبعة أشهر من خسارتها.

وأضاف "لولا الحرص على سلامة العائلات المحاصرة في الرمادي لأتممنا تحريرها قبل هذا الموعد وهذا التاريخ بوقت طويل"، مؤكدا أن "داعش فخخ المدارس والمساجد والمستشفيات والشوارع وكل شيء لإعاقة وصول المقاتلين".

وأعلنت القوات العراقية، في وقت سابق الاثنين، تحرير الرمادي من داعش الذي كان يسيطر عليها منذ أيار/ مايو الماضي والبدء بإزالة العبوات الناسفة والمتفجرات من شوارع وأبنية كبرى مدن محافظة الأنبار غرب بغداد.

واعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، من جانبه، أن استعادة القوات العراقية لمدينة الرمادي هي "الانتصار الأهم" حتى اليوم في التصدي لداعش.

المصدر: وكالات