مهاجرون سوريون في محطة ميونخ
مهاجرون سوريون

أكدت الحكومة الكندية الخميس أن عملية استقبال 10 آلاف لاجئ سوري ستنتهي منتصف كانون ثاني/يناير من العام الجديد.

وكانت الحكومة الكندية حددت هدفا لها باستقبال 25 ألف لاجئ قبل نهاية العام 2015 قبل أن تصطدم بعراقيل إدارية ولوجستية، ما دفعها إلى خفض هذا العدد في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إلى 10 آلاف في الموعد نفسه.

وخلال اليوم الأخير من السنة وصلت ثلاث طائرات "تشارتر" إلى تورونتو ناقلة 800 لاجئ سوري.

ويرتفع عدد اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى كندا منذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لدى تسلم حكومة جاستن ترودو مهامها، إلى أكثر بقليل من ستة آلاف لاجئ.

وقال وزير الهجرة الكندي جون ماكالوم في مؤتمر صحافي "عدد اللاجئين سيصل إلى 10 آلاف خلال أسبوعين"، موضحا أنه "إضافة إلى الستة آلاف الذين وصلوا، لا يزال هناك 4700 سبق وأن قبلت طلباتهم للهجرة".

وأضاف الوزير أن الـ25 الف لاجئ الذين وعدت كندا باستقبالهم سيصلون إلى البلاد قبل نهاية شباط/فبراير المقبل.

 

المصدر: وكالات

 

لاجئون سوريون- أرشيف
لاجئون سوريون- أرشيف | Source: Courtesy Image

قال وزير الهجرة الكندي جون ماكالوم الأربعاء إن نقل اللاجئين السوريين إلى بلاده قد يتأخر بسبب "الأحوال الجوية" وعوامل بشرية.

وصرح ماكالوم الذي زار مخيمات اللاجئين في الأردن ولبنان بأن بعض اللاجئين قد لا يكونون مستعدين للمغادرة بعد إشعارهم بذلك بيومين.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي "الأمر يشبه الموجة... تبدأ بطيئة وبعد ذلك تتعالى. وعندما تصل الموجة أقصى مداها، ستتمكن أعداد كبيرة من اللاجئين من السفر جوا عبر المحيط إلى كندا".

وأكد الوزير أن بلاده ملتزمة بالموعد المحدد لوصول 25 ألف لاجئ وعدت باستقبالهم بحلول شباط/فبراير المقبل.

وحتى الآن وصل 1869 لاجئ سوري إلى كندا، كما يتوقع أن تصل طائرة تحمل 298 لاجئا آخرين إلى مونتريال في وقت لاحق.

كما تمت الموافقة على استقبال أكثر من ثمانية آلاف آخرين في كندا.

المصدر: وكالات