الجعفري مع جواد ظريف في طهران
الجعفري مع جواد ظريف في طهران

أبدت الحكومة العراقية الأربعاء استعدادا للعب دور الوساطة بين إيران والسعودية، على أمل حل الأزمة التي اندلعت بينهما إثر إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر وإقدام متظاهرين على مهاجمة السفارة السعودية في طهران وقنصليتها العامة في مشهد نهاية الأسبوع الماضي.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الذي وصل إلى إيران الأربعاء بإيعاز من مجلس الوزراء العراقي لـ "رأب الصدع بين إيران والسعودية". 

وقال الوزير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران إنه أجرى اتصالات متعددة مع نظرائه العرب للوصول إلى رؤية مشتركة بشأن الأوضاع في المنطقة.

وأضاف أن إعدام النمر كان مفاجئا للجميع، في ظل وجود وعود سعودية وخاصة من العاهل السابق الملك عبد الله بن عبد العزيز بتسوية المسألة:

​​

وأكد الجعفري أن لا بد من وقف المسار الذي يسمح لأعداء المنطقة من جرها إلى حرب طائفية.

ظريف: السعودية تثير التوترات

واتهم وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف من جانبه، السعودية بإتباع سياسة إثارة التوترات، ودعاها إلى الكف عن عرقلة الجهود الدبلوماسية للجمهورية الإسلامية في المنطقة.

وأوضح أن سياسة إيران للتهدئة أسيء فهمها في السعودية، مؤكدا رفض بلاده الحوادث التي تعرضت لها سفارة وقنصلية السعودية داخل الأراضي الإيرانية.

ودعا ظريف إلى الوحدة في مواجهة الطائفية والإرهاب ، مشددا على أهمية التهدئة مع الدول المجاورة وبناء علاقات ايجابية وبناءة مع العالم العربي.

المصدر: راديو سوا/ وكالات
 

حسن روحاني
حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء إن السعودية لا يمكنها التغطية على "جريمة" إعدام نمر باقر النمر بقطع العلاقات مع طهران، وحذر من أن الخلاف قد يؤثر على الحرب ضد الإرهاب.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن روحاني قوله خلال اجتماع مع وزير خارجية الدنمارك كريستيان يانسن في طهران "نعتقد أن الدبلوماسية والتفاوض هما أفضل السبل لحل المشاكل بين الدول".

وأضاف روحاني أن الدول الإقليمية يمكنها إنقاذ المنطقة من مخاطر الإرهاب بالاتحاد.

ووصف روحاني مهاجمي السفارة السعودية بأنهم متطرفون وقال إن على إيران أن تضع حدا قاطعا لمهاجمة السفارات فورا وإلى الأبد.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت الثلاثاء من جانبه أن الهجوم على السفارة السعودية "مريب ويخدم السياسات السعودية".

ونقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء عن محمد باقر نوبخت قوله إن "بضعة أشخاص ليس من الواضح يخدمون مصالح أي دولة استغلوا مشاعر الناس".

وأكد وزير العدل الإيراني مصطفى بور محمدي أن "ما حدث ضد السفارة السعودية يمكن أن يكون من تدبير ودعم عناصر متسللة".

المصدر: وكالات