قوات عراقية في الرمادي
قوات عراقية في الرمادي

تواصل القوات العراقية عملياتها العسكرية في مدينة الرمادي عاصمة الأنبار وفي قضاء الفلوجة والمناطق المحيطة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال شيوخ عشائر في الأنبار إن قوات الأمن تمكنت من تحرير عدد من العائلات التي حاصرها مسلحو تنظيم داعش في ناحية بروانة التابعة لقضاء حديثة.

ونقلت مراسلة "راديو سوا" عن شيخ عشيرة البونمر نعيم الكعود قوله إن العائلات تم تحريرها بعد أربعة أيام من المعارك التي خاضتها قوات الأمن وأبناء العشائر ضد التنظيم.

وأوضح الكعود أن داعش تكبد خسائر في الأرواح والعتاد، مشيرا إلى أن عدد مسلحي داعش الذين قضت عليهم قوات الأمن تجاوز الـ 300، إضافة إلى تفجير أكثر من 120 سيارة.

وبشأن الأوضاع الأمنية في مناطق جنوب الفلوجة ومدينة الثرثار، قال المتحدث باسم عشائر الكرمة أحمد الجميلي إن قوات الأمن حاصرت الفلوجة من الجهة الجنوبية واقتربت كثيرا من المواقع الخاضعة لسيطرة داعش.

وكانت القوات العراقية قد صدت الأربعاء هجوما لتنظيم داعش بسيارات ملغومة وقناصين على ناحية الصقلاوية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" رنا العزاوي:

​​
المصدر: راديو سوا

المتحدث باسم النبتاغون جيف ديفيس
المتحدث باسم النبتاغون جيف ديفيس

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون جيف ديفيس، في حديث لقناة "الحرة"، إن العمل على تحرير الرمادي لم ينته بعد، رغم أن العلم العراقي رفع في المدينة.

ورأى ديفيس أن التحدي الكبير في الرمادي هو تطهير الأراضي من العبوات التي زرعها التنظيم في أحياء المدينة.

وأضاف أن الضربات الجوية ضد مواقع التنظيم مستمرة، مع التركيز على تصفية قيادات داعش البارزة، وبالنظر إلى الخارطة فإن التنظيم غادر منطقة بيجي والرمادي، وفي سورية تركت عناصر داعش بعض المناطق، حسب قوله.

مزيد من التفاصيل في المقابلة التي أجرتها قناة "الحرة" مع المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس:

​​

المصدر: قناة الحرة