داود أوغلو وعقيلته يصلان الأربعاء إلى موقع التفجير في اسطنبول
داود أوغلو وعقيلته يصلان الأربعاء إلى موقع التفجير في اسطنبول

أعلنت الحكومة التركية الخميس، أنها قصفت مئات من الأهداف التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق، ردا على الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل 10 سياح ألمان في اسطنبول الثلاثاء.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن القوات المسلحة التركية استهدفت "بنيران المدفعية والدبابات نحو 500 موقع لداعش في سورية والعراق".

وأضاف داود اوغلو أن نحو 200 من عناصر التنظيم قتلوا في هذا القصف سواء في بعشيقة العراقية أو على طول الحدود مع سورية، حسب قوله.

وتابع أن "أي هجوم يستهدف ضيوف تركيا سيتم الرد عليه".

وكان 10 سياح قد قتلوا وأصيب 17 آخرون الثلاثاء، في أول هجوم يستهدف أجانب، أثناء قيامهم بجولة في حي السلطان أحمد قرب المسجد الأزرق في اسطنبول.

المصدر: وكالات

مخلفات الهجوم بالسيارة الملغومة في ديار بكر
مخلفات الهجوم بالسيارة الملغومة في ديار بكر

لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب 39 آخرون في هجوم استهدف مركزا أمنيا في ديار بكر جنوب شرق تركيا الخميس، اتهمت السلطات حزب العمال الكردستاني المتمرد بالوقوف خلفه.

وقالت محافظة ديار بكر في بيان إن العملية بدأت بتفجير سيارة ملغومة، أعقبه هجوم بالأسلحة المتوسطة من عدة محاور على المركز الأمني في تشينار.

وقتل شخصان في انفجار السيارة الملغومة وأربعة آخرون من بينهم طفل، جراء انهيار مبنى قريب يقيم فيه الضباط وعائلاتهم بسبب شدة الانفجار. ولم تعلن السلطات وقوع قتلى جراء تبادل إطلاق النار بين المهاجمين وقوات الأمن المرابطة في المركز.

ودان رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو الهجوم بشدة، وتعهد بمواصلة الحرب ضد كل "أشكال الإرهاب".

وكان الجيش التركي قد شن الأربعاء غارات على مواقع لحزب العمال الكردستاني في العراق، مشيرا إلى تدمير عدة مقرات للحزب الذي تصنفه تركيا منظمة إرهابية. 

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في أنقرة ربيع الصعوب:

​​

المصدر: راديو سوا