قوات عراقية داخل الرمادي
قوات عراقية داخل الرمادي

أعلنت قيادة عمليات الأنبار في العراق صد هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية داعش على مقر أمني شمال الرمادي بـ10 سيارات ملغومة، وذلك فيما شن التنظيم هجوما واسعا على القوات المرابطة في ناحية البغدادي الأربعاء.

وأفاد قائد العمليات اللواء الركن إسماعيل المحلاوي بأن المهاجمين تكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وأكد رئيس مجلس عشائر الأنبار رافع الفهداوي في اتصال مع "راديو سوا"، أن داعش استخدم سيارات وآليات ثقيلة ملغومة في الهجوم. وأوضح أن القوات العراقية نجحت في صد الهجوم.

انتحاريون في البغدادي

وفي ناحية البغدادي القريبة، شن داعش فجر الأربعاء هجوما نفذه انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة. وقال قائد عمليات منطقة الجزيرة اللواء علي إبراهيم إن القوات الأمنية فرضت سيطرتها على الناحية بعد ساعات من الهجوم.

وأعلن المسؤول العسكري مقتل 14 مسلحا بينهم ستة انتحاريين، فيما قتل مدير شرطة البغدادي المقدم باسم شاكر، وأحد قادة الحشد الشعبي ويدعى مشكور الجغيفي، بالإضافة إلى شرطي خلال المواجهات. 

وقال رافع الفهداوي إن المهاجمين تسللوا إلى الناحية عبر نهر الفرات وبدأوا هجومهم الفاشل انطلاقا من المجمع السكني في المدينة.

وتشهد محافظة الأنبار الغربية عمليات عسكرية واسعة لاستعادة مناطق خرجت عن سيطرة الحكومة المركزية بمشاركة عناصر محلية، وبدعم من طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.


المصدر: راديو سوا/ وكالات

مخلفات الاشتباكات في الرمادي
مخلفات الاشتباكات في الرمادي

انطلقت في العراق الجمعة عمليات عسكرية لاستعادة منطقة السجارية في أطراف الرمادي الشرقية.

وأكد رئيس اللجنة الأمنية في قضاء الخالدية ابراهيم الفهداوي، في حديث مع "راديو سوا" أن القوات الأمنية العراقية تواجه مقاومة عنيفة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وشدد الفهداوي على ضرورة التنسيق مع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في هذه العمليات.

وأضاف "لابد من تحرير محور جزيرة الخالدية الذي يربط مدينة الفلوجة بجزيرة الخالدية مرورا بالمحور الشمالي باتجاه مناطق الحامضية والبوعبيد".

وتقوم القوات الأمنية العراقية بتوفير ممرات آمنة للسماح بخروج المدنيين من قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الأنبار، تمهيدا لتنفيذ عملية عسكرية بهدف استعادة المدينة من سيطرة داعش.

المصدر: راديو سوا