مخيمات للنازحين من الموصل -أرشيف
مخيمات للنازحين من الموصل -أرشيف

قالت الحكومة العراقية إنها بحاجة إلى 1.56 مليار دولار هذا العام لمواجهة الأزمة الإنسانية الناتجة عن سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مناطق في البلاد.

وأضافت الحكومة في تقرير أصدرته الأحد أنها وفي ظل نقص السيولة جراء تراجع أسعار النفط، ستتمكن من تمويل أقل من 43 في المئة من الاحتياجات الإنسانية من موازنتها لـ2016.

وأشار التقرير إلى أن مشاركة المجتمع الدولي ضرورية لسد هذا العجز، ولا سيما مع ارتفاع الإنفاق العسكري المرتبط بقتال داعش.

وتابع التقرير أن الحكومة العراقية خصصت نحو 850 مليون دولار العام الماضي لجهود إيواء النازحين ومساعدتهم على العودة إلى المناطق التي تمت استعادتها، لكنها في نهاية الأمر مولت أقل من 60 في المئة من هذه الجهود.

واستولى تنظيم داعش على نحو ثلث أراضي العراق في الشمال والغرب عام 2014، لكن القوات العراقية ومقاتلين موالين لها تمكنوا بدعم من غارات جوية يشنها تحالف تقوده الولايات المتحدة من دفعه ببطء للتقهقر.

وأدى الصراع إلى نزوح أكثر من 3.3 مليون شخص منذ 2014، ويقيم أغلب النازحين في مخيمات مؤقتة ومبان مهجورة في بغداد والمنطقة الكردية في شمال البلاد وغيرها من المناطق.

المصدر: وكالات
 

توزيع مساعدات إنسانية على لاجئين سوريين -أرشيف
توزيع مساعدات إنسانية على لاجئين سوريين -أرشيف

وافق البرلمان الياباني الأربعاء على مساعدة إنسانية بقيمة 504 ملايين دولار للاجئين الهاربين من أعمال العنف في سورية والعراق.

وتضاف هذه الدفعة الجديدة من المساعدات إلى 810 مليون دولار من المساعدات للاجئين داخل وخارج سورية والعراق والتي أعلنت السنة الماضية.

وذكرت متحدثة باسم البرلمان ومسؤول في وزارة الخارجية إن المساعدة أدخلت في ملحق بالموازنة للسنة المالية الحالية التي تنتهي في آذار/مارس والتي صادق عليها النواب.

وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا إن الأموال هدفها المساهمة في إرساء الاستقرار في سورية والعراق.

وأضاف أن اليابان ستكرس جهودا خاصة لتقديم مساعدة إنسانية لهؤلاء الأشخاص مثل تأمين المواد الغذائية والمياه والتعليم وإرساء الاستقرار في المناطق التي تحررت من المتشددين.

وتعتزم اليابان التي تستضيف قمة مجموعة الدول السبع هذه السنة، طرح مواضيع تشمل الإرهاب والشرق الاوسط واللاجئين والأشخاص النازحين في بلدانهم على جدول الأعمال، بحسب الوزير.

المصدر: وكالات