عناصر من الجيش العراقي
عناصر من الجيش العراقي

أعلنت قيادة عمليات بغداد الأربعاء مقتل 34 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وتدمير مواقع وسيارات تابعة للتنظيم شمال بغداد وغربها.

وقالت القيادة في بيان إن القوات الأمنية قتلت تسعة مسلحين وأصابت 13 آخرين، ودمرت سيارة ومستودع عتاد في منطقتي البو شجل والنعيمية غرب بغداد، وأجهزت على مسلحين وجرحت آخر خلال العمليات التي نفذتها في منطقتي الكرمة وناظم التقسيم.

وأضاف البيان أن قوة أمنية استهدفت تجمعات للمسلحين في منطقة البو خنفر شمالي العاصمة وقتلت ستة منهم، فضلا عن تدمير مقر لداعش في منطقة العرسان جنوبي بغداد.

وشهدت الاشتباكات أيضا مقتل ثلاثة مسلحين خلال العملية التي نفذت في منطقة بستان التكريتي غربي العاصمة.

وفي سياق متصل، أعلنت قوات قيادة عمليات سامراء الأربعاء تصديها لهجوم شنه داعش استهدف قطعات الشرطة الاتحادية في جزيرة سامراء، أسفر عن تدمير ثلاث سيارات وقتل من كان فيها من مسلحين.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي من جانبها تنفيذ سلاح الجو ضربات قرب جبال حمرين وقرية الأصفر ومناطق أخرى في محافظة صلاح الدين، أسفرت عن مقتل 33 مسلحا وتدمير مقار لتنظيم داعش.

 

المصدر: راديو سوا

قوات عراقية قرب قضاء الفلوجة
قوات عراقية قرب قضاء الفلوجة

أعلنت السلطات العراقية قطع إمدادات تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها، وفتح ممرات آمنة للسكان للخروج من المدينة المحاصرة.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن إن التقدم نحو الفلوجة بدأ بشكل تدريجي، مشيرا إلى أن دائرة سيطرة داعش بدأت تضيق، خصوصا بعد العمليات في منطقة النعيمية والبو شجل.

وأكد معن أن القوات العراقية فتحت ممرات آمنة لسكان الفلوجة العالقين باتجاه عامرية الفلوجة والحبانية المجاورتين. وأضاف أن السلطات جهزت مخيمات ومواد ومساعدات للسكان الذين يتمكنون من مغادرة المدينة، مشيرا إلى أن داعش يمنع خروجهم لاستخدامهم دروعا بشرية، مثلما فعلوا في عمليات الرمادي، حسب قوله.

وأوضح العميد معن أن قوات الأمن لا تزال تسمح بدخول المواد الغذائية والدواء إلى الفلوجة ولم تتخذ خطوة لمنع ذلك.

ونجحت القوات العراقية نهاية العام الماضي في استعادة مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار، بعد أن سقطت بيد داعش في أيار/مايو الماضي.

وتعد الفلوجة أول مدينة وقعت تحت سيطرة التنظيم، أي قبل الهجوم الكبير الذي شنه داعش على مدينة الموصل صيف 2014، والذي انهارت على إثره قطاعات الجيش واحتل التنظيم بعدها ثلث مساحة العراق تقريبا.

المصدر: وكالات