عراقيون من سكان الفلوجة يرصدون آثار دمار منازل جراء القصف
عراقيون من سكان الفلوجة يرصدون آثار دمار منازل جراء القصف-أرشيف

قالت السلطات المحلية في محافظة الأنبار إن 10 آلاف عائلة لا تزال محاصرة داخل مدينة الفلوجة التي تسعى القوات العراقية لاستعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأوضح نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي في مؤتمر صحافي عقده الأحد، أن الجيش فتح قبل ثلاثة أيام ممرين آمنين لعبور الأهالي، لكن داعش الذي يسيطر على المدينة منذ نحو عامين، يمنع خروج المدنيين لاستخدامهم دروعا بشرية:

​​

ولفت  العيساوي إلى أن الحكومة المحلية لم يبق لديها سوى خيار واحد، هو الاستعداد لاقتحام المدينة وإسناد قوات الأمن وأبناء العشائر مهمة فك أسْر المحاصرين في الفلوجة.

المصدر: راديو سوا

 

قوات عراقية في منطقة الهياكل في الضاحية الشرقية لمدينة الفلوجة
قوات عراقية في منطقة الهياكل في الضاحية الشرقية لمدينة الفلوجة

قال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي في تصريح لـ"راديو سوا" الخميس إن "الفلوجة كانت منطلق العمليات الإرهابية نحو الرمادي"، مؤكدا استمرار المعركة واتخاذ السلطات الإجراءات الإنسانية اللازمة لتأمين إخراج العائلات ونقلها إلى أماكن آمنة.

ووفرت القوات الأمنية بمشاركة المقاتلين المتطوعين من أبناء عشائر المحافظة ممرات آمنة لخروج الأسر المحاصرة.

وكان المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن قد أعلن في وقت سابق بدء التقدم نحو الفلوجة بشكل تدريجي، مشيرا إلى أن دائرة سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بدأت تضيق، خصوصا بعد العمليات في منطقة النعيمية والبو شجل.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا علاء حسن:

​​

المصدر: راديو سوا