إبراهيم الجعفري
إبراهيم الجعفري

دعا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الاثنين، الدول العربية والمجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم لبلاده في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

ووصل الجعفري إلى العاصمة الرباط في أول زيارة له إلى المملكة المغربية، حيث التقى الاثنين رئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي، ثم وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار الذي عقد معه مؤتمرا صحافيا.

وقال الجعفري إن "حجم المعونات لا يتناسب مع حجم الحاجة الحقيقية للعراق (...) في مواجهة داعش والاستحقاقات التي ترتبت عن ذلك".

وأضاف أن "العراق لا يدافع عن نفسه فقط، وإنما يدافع عن باقي الدول خصوصا العربية" في حربه ضد داعش.

واعتبر الجعفري أن "الإرهابيين يأتون من هذا البلد وذاك، لكننا لا ننظر إلى هذه البلدان عبر الشذاذ من مواطنيهم، فهناك إرهابيون من أوروبا وأميركا والدول الإسكندنافية وكذلك الدول العربية، هؤلاء تمردوا على إرادة بلدانهم قبل أن يتمردوا على العراق وينتهكوا حرمته".

وعما إذا كان العراق سيشارك في الحرب البرية في سورية ضد داعش في حال حصلت، قال الجعفري إن "الإرهاب كل لا يتجزأ، فالإرهاب الذي يحصل في هذا البلد أو ذاك يهدد كل البلدان معا، ومركب الإرهاب واحد، والمركب المضاد للإرهاب أيضا واحد لا يتجزأ".

وأعرب الجعفري عن أمل بلاده بأن يكون الدعم للعراق "أكبر حجما على أمل أن يستقل العراق باقتصاده ويتجاوز المحنة حتى يتكل على قدراته الذاتية"، موضحا "نحن نقاتل بالأصالة عن العراق ونيابة عن بقية البلدان، فكنا نتطلع أن يتناسب حجم الدعم مع حجم التحديات".

المصدر: وكالات

جانب من اجتماع رؤساء أركان جيوش دول التحالف الدولي في الكويت
جانب من اجتماع رؤساء أركان جيوش دول التحالف الدولي في الكويت

يعقد رؤساء أركان جيوش دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، اجتماعا في الكويت الاثنين لبحث تنسيق الجهود العسكرية واللوجستية بهدف تسريع مهمة القضاء على التنظيم.

ويحضر الاجتماع قائد القيادة الوسطى للقوات المسلحة الأميركية الجنرال لويد أوستن، إلى جانب رؤساء أركان 29 دولة مشاركة في التحالف، من بينها دول في الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي.

وقال السفير الأميركي في الكويت دوغلاس سيليمان إن الاجتماع يهدف إلى تنسيق الجهود بين هذه الجيوش لمحاربة داعش.

وأوضح في تصريح لـ"راديو سوا" أن من المهم جدا أن تجتمع دول التحالف دوريا، للتنسيق والتأكد من أن لدى الجميع الأهداف ذاتها، مشيرا إلى أن عقد مثل هذا الاجتماع لا يهدف بالضرورة إلى تغيير استراتيجية التحالف وإنما إلى تعزيز الجهود حول استراتيجية التحالف وتحديد من يقوم بأي مهمة.

وقال متحدثا عن استراتيجية التحالف الحالية، إن المرحلة الأولى "هي مساعدة الحكومة العراقية في طرد داعش من العراق"، فيما تشمل المرحلة الثانية محاربة التنظيم في سورية والتصدي لأيديولوجيته.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

​​

المصدر: راديو سوا