مظفر النواب
مظفر النواب

جيان اليعقوبي

يعيش الشاعر العراقي مظفر النواب، صاحب قصيدة "الريل وحمد"، وضعا صعبا في ظل عجزه عن الحركة بسبب الأمراض العديدة التي يعاني منها بعد أن بلغ الـ 82 من عمره.

وقال وزير الثقافة فرياد راوندوزي في تصريح خص به "راديو سوا"  إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أوصى السفارة العراقية في لبنان بمتابعة تكاليف علاجه ورعايته.

وذكر راوندوزي أن علاقة خاصة كانت تربط بين النواب والرئيس العراقي السابق جلال طالباني. وأشار إلى لقاء جمع بين الرجلين في بغداد قبل سنوات إثر إصابة الطالباني بجلطة دماغية، وأمر خلاله بتوفير سكن كامل للشاعر مع الحماية اللازمة، إلا أنه ظل في دمشق ولم يأتِ للعيش في بغداد.

النواب هو من الشعراء المعاصرين الذي عرف ليس فقط بقصائده بل أيضا بمعارضته للأنظمة السياسية السابقة، ودفع مقابل ذلك ثمنا باهظا تمثل في السجن والملاحقة حتى غادر العراق، وأقام في عدة مدن منها دمشق، أقام فيها طيلة العقدين الماضيين قبل أن تجبره الأزمة السورية على التوجه إلى لبنان للإقامة فيه.

استمع إلى تصريح وزير الثقافة فرياد راوندوزي لـ "راديو سوا":

​​

المصدر: راديو سوا

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.