بريت ماكغيرك متحدثا في المؤتمر الصحافي من السفارة الأميركية في بغداد الجمعة
بريت ماكغيرك متحدثا في المؤتمر الصحافي من السفارة الأميركية في بغداد الجمعة

قال مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي بريت ماكغيرك السبت، إن معركة تحرير الموصل بدأت فعليا من خلال التحضيرات في معسكر مخمور وقطع الطريق بين الرقة والموصل، مؤكدا من ناحية أخرى، أن "أيام داعش في الفلوجة معدودة".

وأوضح ماكغيرك في مؤتمر صحافي عقده في السفارة الأميركية في بغداد، أن جدولا زمنيا لانطلاق معارك تحرير مناطق حوض الفرات وخاصة مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، لم يوضع بعد.

وأكد ماكغيرك دعم بلاده لجهود العراق في محاربة تنظيم داعش، وقال إن الولايات المتحدة قدمت للعراق ما قيمته 100 مليون دولار في إطار صندوق دعم الاستقرار وإعمار المدن التي حررت من سيطرة التنظيم.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:

​​وأكد ماكغورك أن الولايات المتحدة تدعم إصلاحات رئيس الوزراء حيدر العبادي. تابع التفاصيل في هذا الفديو من قناة "الحرة".

​​

المصدر: راديو سوا/قناة "الحرة"

 

 

قوات عراقية قرب بيجي
قوات عراقية قرب بيجي

أفاد مسؤولون محليون السبت بوصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق بين مدينتي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق ومدينة الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في البلاد تزامنا مع تكثيف التنظيم المتشدد لهجماته في تلك المناطق.

ويأتي وصول هذه التعزيزات بعد يوم واحد من قصف كثيف نفذته المدفعية الثقيلة للجيش العراقي على "مواقع محددة" لداعش جنوب الموصل، لكن مسؤولا رفيع المستوى في محافظة نينوى نفى أن يكون ذلك القصف بداية لعملية تحرير المدينة.

وأكد قائد قوات البشمركة في محور الغوير مخمور سيروان بارزاني لـ"راديو سوا" أن تكثيف داعش لهجماته في مناطق بين أربيل والموصل يرجع إلى أهمية هذا المحور وكون "الإرهابيين يرون أن أي تحرك لتحرير نينوى سيكون انطلاقا منه".

​​

ونبه بارزاني إلى أنه رغم وصول تعزيزات من الجيش العراقي، فإن قوات البشمركة مازالت بحاجة إلى معدات عسكرية وأسلحة ثقيلة.

وأضاف المسؤول العسكري " البشمركة جزء من المنظومة الأمنية العسكرية العراقية حسب الدستور العراقي، لكن منذ ثماني سنوات ليست هناك أي ميزانية للبشمركة وليس لها أي عتاد".

​​

المصدر: راديو سوا