قوات البيشمركة في إحدى المناطق التي شهدت مواجهات مع داعش في ضواحي كركوك
قوات البيشمركة خلال مواجهات مع داعش في ضواحي كركوك

قطع مئات المتظاهرين العراقيين من أبناء ناحية تازة الطريق الرئيسي بين بغداد وكركوك ساعات عدة الخميس، وهددوا بقطع الكهرباء من محطة توزيع تازة عن بغداد إذا لم تتحرك الحكومة لإيقاف القصف الذي يتعرضون له من عناصر تنظيم داعش.

وطالب المتظاهرون بتدخل التحالف الدولي وقوات البيشمركة لتحرير قرية بشير جنوبي كركوك،، واعتبروا أن حركتهم الاحتجاجية رسالة موجهة للحكومة.

​​

وانتقد عدد من المتظاهرين ما أسموه الصمت الحكومي تجاه ما تعرضت له ناحية تازة من قصف بالقذائف التي احتوى قسم منها على مواد سامة، أدت إلى إصابة عشرات الأشخاص، وبينهم أطفال، بالاختناق والحساسية.

​​

وحسب مصادر طبية، فإن مستشفيات كركوك وتازة وطوزخرماتو استقبلت أكثر من 300 مصاب بينهم أطفال ونساء، تعرضوا للغازات السامة، بعضهم في حالات حرجة والعدد مرجح للزيادة.

المصدر: راديو سوا

عناصر في الحشد الشعبي خلال مواجهات مع داعش جنوب كركوك
عناصر في الحشد الشعبي خلال مواجهات مع داعش جنوب كركوك

قتل وأصيب عشرات في قصف متبادل بين تنظيم الدولة الإسلامية داعش والحشد الشعبي جنوب كركوك شمال العراق الأربعاء.

وأفادت مصادر محلية بأن داعش قصف ناحية تازة بصواريخ كاتيوشا مساء الثلاثاء، ما دفع وحدات الحشد الشعبي المنتشرة في المنطقة إلى الرد بالمثل.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك رياض الدانوب إن سبعة قتلى بينهم طفلة من سكان قرية قاطع السادة المعامرة سقطوا نتيجة قصف لمدفعية الحشد الشعبي في الناحية، منددا في تصريح لـ"راديو سوا" باستهداف القرى الآمنة جنوب غرب كركوك، ووصف القصف بأنه إبادة جماعية. 

لكن المسؤول الإعلامي في الحشد الشعبي علي الحسني نفى في اتصال أجراه معه "راديو سوا" صحة تصريحات الدانوب، وقال"لماذا يصدقون ما يسمعونه، ولا يصدقون ما ينظرون إليه وما يصور".

وأشار الحسيني إلى أن عشرات المدنيين أصيبوا بتسمم نتيجة تعرضهم لمواد سامة انتشرت في منطقة تازة إثر تعرضها لقصف شنه داعش.

وفي هذا الإطار، قال مدير ناحية تازة حسين عادل إن أكثر من 40 مصابا بضيق التنفس وسيلان الدموع تم تشخيصهم، مشيرا إلى أنهم يتلقون العلاج في مستشفيات كركوك.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في كركوك أحمد الحيالي:

​​

المصدر: راديو سوا