مقاتلة اف-16 أميركية تستعد للإقلاع في مهمة فوق العراق
مقاتلة اف-16 أميركية تستعد للإقلاع في مهمة فوق العراق- أرشيف

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بيتر كوك إن الجيش الأميركي سلم القيادي البارز في تنظيم الدولة الإسلامية داعش سليمان داوود البكّار الذي ألقي القبض عليه إلى الحكومة العراقية.

وأضاف كوك خلال مؤتمر صحافي أن الجيش الأميركي استفاد من المعلومات التي زودها داوود، وذلك عبر تنفيذ سلسلة من الغارات استهدفت مرافق انتاج أسلحة كيميائية تابعة للتنظيم.

وأورد أنه قدم للتحالف معلومات مهمة بشأن قدرات الأسلحة الكيمائية لداعش، ومرافقها، والأشخاص الذين يعملون بها.

ولم يفصح كوك عن معلومات تتعلق بالغارات، إلا أنه أكد المعلومات التي حصل عليها الجيش ستسمح بتنفيذ المزيد منها.

تحديث: 09 آذار/مارس

نقلت شبكة سي أن أن عن مسؤولين أميركيين الأربعاء قولهم إن القوات الأميركية شنت سلسلة غارات جوية على أهداف يعتقد أنها بالغة الأهمية بالنسبة لبرنامج الأسلحة الكيميائية التابع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، استنادا إلى معلومات قدمها مسؤول كبير في التنظيم.

وقال المسؤولون إن المعلومات التي حصل عليه المحققون من المعتقل المذكور، وفرت للولايات المتحدة معلومات كافية لبدء توجيه ضربات إلى مناطق في العراق مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيميائية لداعش.

وقال المسؤولون الذين لم تكشف سي أن أن هوياتهم، إن المعتقل وقع في قبضة القوات الأميركية الخاصة في العراق قبل ثلاثة أسابيع، وهو الأول الذي اعتقلته تلك القوات التي بدأت في الآونة الأخيرة شن عمليات في شمال العراق.

ونسبت سي أن أن لأحد المسؤولين القول إن المعتقل يعد "المسؤول الرئيسي" عن برنامج الأسلحة الكيميائية لداعش، لكن آخرين لم يستطيعوا التأكيد إن كان يقود البرنامج بأكمله بمفرده.

تحديث (15:07 ت.غ)

أفاد مسؤولان رفيعان في الاستخبارات العراقية الأربعاء بأن القوات الأميركية الخاصة اعتقلت المسؤول عن وحدة الأسلحة الكيميائية في تنظيم الدولة الإسلامية داعش سليمان داود العفري، خلال عملية مداهمة الشهر الماضي. 

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن المسؤولين اللذين رفضا الكشف عن هويتيهما، قولهما إن العفري عمل في السابق لصالح هيئة التصنيع العسكري خلال عهد الرئيس الأسبق صدام حسين.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي أميركي في هذا الصدد.

ويعتقد أن التنظيم المتشدد طور واستخدم غاز الخردل في هجماته في العراق وسورية.

ويأتي هذا النبأ بعد أن رجح مسؤولون أميركيون الثلاثاء مقتل القيادي في داعش أبو عمر الشيشاني بضربة جوية نفذها التحالف الدولي في الرابع من آذار/مارس قرب بلدة الشدادي السورية.

المصدر: سي أن أن/ أسوشييتد برس

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.