قوات عراقية في الأنبار في التاسع من آذار/مارس 2016
قوات عراقية في الأنبار في التاسع من آذار/مارس 2016

أعلن مصدر عسكري عراقي رفيع الأربعاء سقوط طائرة استطلاع وفقدان طياريها الثلاثة فوق قضاء الحويجة الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية داعش في منطقة كركوك.

وقال المصدر رافضا الكشف عن اسمه في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن خللا فنيا أدى إلى سقوط الطائرة وهي أميركية الصنع من طراز سيسنا 208 كارفان. 

وأضاف المصدر أن الطائرة كانت تقوم بمهام استطلاعية ضمن حدود قضاء الحويجة الواقع 55 كيلومترا غرب كركوك، وأكد أن عمليات البحث جارية لمعرفة مصير الطيارين.

وقال مصدر أمني عراقي آخر إن الحادث وقع في الساعة 12 بالتوقيت المحلي (9:00 ت.غ)، مشيرا إلى أنها سقطت في قرية جحيش جنوب غرب كركوك.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش إسقاط الطائرة، وبث صورا قال إنها للطائرة وهي تحترق على الأرض فيما يحيط بها مسلحون. 

تجدر الإشارة إلى أن القوات العراقية التي بلغت حدود الحويجة من الجهة الجنوبية بعد استعادة السيطرة على معظم محافظة صلاح الدين، تستعد لشن عملية عسكرية لاسترجاع الحويجة، أبرز معاقل داعش وبوابة مدينة الموصل.

المصدر: وكالات

قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار
قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار

تستعد قوات عراقية تضم الجيش والبيشمركة ومقاتلين من الحشد الشعبي لشن هجوم لإبعاد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش عن منطقة كركوك الشمالية المنتجة للنفط.

وقالت صحيفة الصباح العراقية الرسمية الأربعاء إن العملية ستسمح باقتراب القوات المشتركة من الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية والتي لا تزال في قبضة التنظيم.

وذكرت الصحيفة أن قائد منظمة بدر الشيعية هادي العامري التقى وزير داخلية حكومة كردستان كريم سنجاري ومسؤولين من وزارة الدفاع العراقية في كركوك الثلاثاء، وقالت إنهم اتفقوا على استعادة الأراضي الممتدة من كركوك وبيجي إلى الشرقاط.

وتسيطر قوات البيشمركة الكردية على مدينة كركوك، في حين تخضع بيجي، التي تضم مصفاة نفطية، لسيطرة منظمة بدر أكبر منظمة في قوات الحشد الشعبي التي تشكلت عام 2014 لمحاربة داعش.

وتقع الشرقاط على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب الموصل وعلى بعد 60 كيلومترا شمال بيجي.

مخيمات للنازحين في الأنبار

وفي سياق آخر، أقامت حكومة محافظة الأنبار المحلية مخيمات لاستقبال النازحين من مدن غربي المحافظة قبيل انطلاق علميات للجيش العراقي بهدف استرجاعها من داعش.

وقال معاون محافظ الأنبار علي الدرب إن النزوح "غير طبيعي من قضاء هيت، لقد تفاجأنا مفاجأة كبيرة جدا لأن العدد يزيد عشرات المرات عما كنا نتوقعه".

مزيد من التفاصيل في تقرير علاء حسن مراسل "راديو سوا" في بغداد.

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا