قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار
قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار

أعلنت قيادة عمليات الجزيرة في العراق مقتل "أمير" تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ناحية كبيسة بالأنبار، وهو ليبي الجنسية، خلال غارة جوية نفذها طيران التحالف الدولي بالتنسيق مع الفرقة السابعة في الجيش العراقي.

وشملت الغارة قصف عدد من الأهداف والمقرات الرئيسة والحيوية لداعش في قضاء هيت وناحية كبيسة.

وفي محافظة الأنبار أيضا، أكد المتحدث الرسمي باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان قرب انتهاء التحضيرات لمعركة تحرير قضاء هيت.

وقال في حديث لـ"راديو سوا" إن عناصر داعش يتحصنون في هيت، لكنهم يعانون من انكسار المعنويات بعد هروب قياداتهم من الجنسيات العربية إلى الحدود مع الدول المجاورة.

 

​​

وأوضح النعمان أن جهاز مكافحة الإرهاب ألقى منشورات لأهالي هيت، تتضمن إرشادات وأرقام هواتف للاتصال بالقوات الأمنية.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تفيد القوات الأمنية في الحصول على معلومات من الأهالي عن بعض المسلحين المتخفين:

​​

ويواصل طيران التحالف الدولي قصف أهداف مهمة لداعش وتجمعات عناصره في مدينة هيت تمهيدا لاقتحامها.

 

المصدر: راديو سوا

قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار
قوات عراقية مشتركة خلال مواجهات مع داعش في الأنبار

تستعد قوات عراقية تضم الجيش والبيشمركة ومقاتلين من الحشد الشعبي لشن هجوم لإبعاد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش عن منطقة كركوك الشمالية المنتجة للنفط.

وقالت صحيفة الصباح العراقية الرسمية الأربعاء إن العملية ستسمح باقتراب القوات المشتركة من الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية والتي لا تزال في قبضة التنظيم.

وذكرت الصحيفة أن قائد منظمة بدر الشيعية هادي العامري التقى وزير داخلية حكومة كردستان كريم سنجاري ومسؤولين من وزارة الدفاع العراقية في كركوك الثلاثاء، وقالت إنهم اتفقوا على استعادة الأراضي الممتدة من كركوك وبيجي إلى الشرقاط.

وتسيطر قوات البيشمركة الكردية على مدينة كركوك، في حين تخضع بيجي، التي تضم مصفاة نفطية، لسيطرة منظمة بدر أكبر منظمة في قوات الحشد الشعبي التي تشكلت عام 2014 لمحاربة داعش.

وتقع الشرقاط على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب الموصل وعلى بعد 60 كيلومترا شمال بيجي.

مخيمات للنازحين في الأنبار

وفي سياق آخر، أقامت حكومة محافظة الأنبار المحلية مخيمات لاستقبال النازحين من مدن غربي المحافظة قبيل انطلاق علميات للجيش العراقي بهدف استرجاعها من داعش.

وقال معاون محافظ الأنبار علي الدرب إن النزوح "غير طبيعي من قضاء هيت، لقد تفاجأنا مفاجأة كبيرة جدا لأن العدد يزيد عشرات المرات عما كنا نتوقعه".

مزيد من التفاصيل في تقرير علاء حسن مراسل "راديو سوا" في بغداد.

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا