قوات أميركية في العراق
قوات أميركية في العراق -أرشيف

أنشأت الولايات المتحدة قاعدة عسكرية لسلاح المدفعية في قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى العراقية، لتكون أول منشأة يديرها الأميركيون بأنفسهم منذ الانسحاب العسكري الأميركي من العراق أواخر عام 2011.

وقال المتحدث باسم العملية الأميركية في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش العقيد ستيف وارن، إن القاعدة الجديدة تهدف إلى حماية معسكر لتدريب القوات العراقية في المنطقة استعدادا لعملية استعادة الموصل من قبضة التنظيم.

وأضاف في إفادة صحافية أن هدف القاعدة دفاعي وليس هجوميا في المرحلة الحالية.

وهذه أول قاعدة عسكرية يعمل فيها أميركيون فقط منذ نشر واشنطن لمستشاريها العسكريين في العراق في صيف 2014.

ويدرب مستشارون أميركيون عسكريين عراقيين في معسكر مخمور شمال العراق لإعدادهم لمعركة استعادة الموصل من تنظيم داعش.

وجاء إعلان واشنطن بشأن القاعدة العسكرية الجديدة بعد اقتراب مجموعة من مسلحي داعش منها الاثنين ووقوع اشتباك أدى إلى مقتل اثنين من المهاجمين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

​​

المصدر: راديو سوا
 

أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار العراقية راجح بركات العيساوي توقف معارك تطهير قضاء هيت من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش لحين إخلاء المدنيين من محيطه.

وقال العيساوي إن المئات من العوائل تحاول الخروج من مناطق سيطرة التنظيم.

وأكد استمرار الغارات الجوية لطيران التحالف الدولي وسلاح الجو العراقي ضد مواقع داعش في القضاء.