عناصر من الجيش العراقي
وحدة من الجيش العراقي-أرشيف

أعلنت خلية الإعلام الحربي تحرير مدينة كبيسة غربي الأنبار بشكل كامل ورفع العلم العراقي على مبانيها الحكومية.

وقال الشيخ رافع الفهداوي، أحد شيوخ عشائر الأنبار التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إن القوات الأمنية طلبت من العائلات في كبيسة البقاء في منازلها، لحين إتمام تطهير المدينة.

وأضاف الفهداوي أن القوات العراقية تجري عملية تفتيش للتأكد من عدم وجود عناصر لداعش مختبئين في أي مكان.

وذكر الفهداوي أن القوات العراقية وصلت إلى مشارف مدينة هيت.

تابع تصريح الشيخ رافع الفهداوي لـ"راديو سوا":

​​

المصدر: راديو سوا

 

قوات عراقية في طريقها إلى قاعدة مخمور
قوات عراقية في طريقها إلى قاعدة مخمور

أعلن الجيش العراقي الجمعة أنه لا يبعد سوى بضعة كيلومترات عن تحرير ضفة نهر دجلة في محافظة نينوى، وذلك في إطار المرحلة الأولى من عملياته العسكرية لاستعادة الموصل.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، قال العقيد لطيف الموسوي، وهو آمر كتيبة في الجيش العراقي، إن القوات أحرزت تقدما ملحوظا منذ بدء عملية التحرير:

​​

وأكد أنها كثفت قصفها لمعاقل التنظيم خلال مواجهاتها مع عناصره في قرى تقع جنوب القيارة.

تحديث: 12:44 ت غ في 25 آذار/مارس

قالت مصادر أمنية وعسكرية الجمعة إن الجيش العراقي لم يواجه بمقاومة تذكر من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" منذ أن شن الخميس هجوما لاستعادة مدينة الموصل من قبضة التنظيم المتشدد.

لكن عمليات "التفخيخ" حسب المصادر ذاتها "أبطأت تقدم الجيش العراقي قليلا"، وأفادت وكالة رويترز بأن القوات العراقية "أحرزت تقدما بطيئا في مواجهة تنظيم الدولة".

ونقلت الوكالة عن القائد في البشمركة نجاة علي قوله إن "المتشددين استخدموا سيارات ملغومة" لمنع تقدم القوات العراقية التي تمكنت رغم ذلك من السيطرة على بعض القرى غرب الموصل.

في المقابل، أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى محمد ابراهيم أن"المقاومة كانت كلها ضئيلة، هناك انهزام وانهيارات من داعش ".

​​

تحديث 12:37 ت.غ

أعلن قائد شرطة نينوى اللواء الركن بهاء العزاوي تحرير أربع قرى في إطار عملية استعادة مدينة الموصل التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/يونيو 2014.

​​

وأكد محافظ نينوى نوفل العاكوب، من جانبه، أن القوات الأميركية لم تشارك بريا وإنما قدمت دعما جويا:

​​

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان أن عمليات نينوى حققت أول نجاح بتحرير بعض القرى.

وأشار إلى أن استعادة الموصل، التي تعتبر المعقل الرئيسي للتنظيم وتربطه بمدينة الرقة في سورية، سيكون انتصارا مهما.

تحديث: 21:32 ت غ في 24 آذار/مارس

بدأت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي، عملية استعادة مدينة الموصل التي تخضع لسيطرة  تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/يونيو 2014.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، في بيان إن العملية المنتظرة "قد بدأت"، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من "عمليات الفتح" انطلقت من ثلاثة محاور، وأن القوات فرضت سيطرتها على عدد من القرى قرب قضاء مخمور إلى الشرق من الموصل صباحا.

وأضاف أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يوفر غطاء جويا للقوات المهاجمة.

وكان مسؤولون أميركيون وعراقيون قد أكدوا في الفترة الماضية أن عملية تحرير الموصل التي بدأت التحضيرات لها قبل عدة أشهر، قد تأخذ وقتا طويلا، نظرا لحجم المدينة ووجود عدد كبير من المدنيين فيها.

جدير بالذكر أن الموصل هي ثاني أكبر مدينة في العراق، وسيطر داعش عليها في هجوم مباغت شنه منتصف عام 2014.

المصدر: وكالات